الكرة التي تصيب العارضة يقتلها خشب الحسرات

1 نوار 2018 | 16:57

المصدر: "النهار"

الحسرة (لوحة لادغار مازجي).

(إلى الصديق آياز سليمان وكل من يحمل قلب آياز)

لعبة 

الكرة التي تصيب العارضة يقتلها خشب الحسرات 

المدرجات تموج

المقهى يعلو ويهبط

الكرة الأجمل هي التي تحلق

الكرة الحالمة التي لا تصيب غير الهواء

الكرة الهدف

والتي تعلق بالشباك

 وتدون كرقم أحمر على اللوحات

يصفق لها الجمهور بفرح

الكرة العالقة بخيبة

السمكة أول كائن تنفس هذا الاختبار

السمكة التي تقفز بلا جدوى

السمكة

وقلبي. 

رسم على الزجاج 

أيها المزيد 

أيها الموت

أيتها السكة السوداء من الغربان الميتة

والمصطفة على نسق عسكري

أيتها القاطرات الحالكة

أيتها القبور المعدنية السريعة جدا

أيها المزيد

الذي يشبه كثافة غابة دانماركية في الظل

أو رسم فحمي على زجاج قلوبنا

أيها المزيد

يا غياب الغياب

أيها الفندق المقيم

يا من تحمل خمسة نجوم حزن من أرواحنا

أيها المزيد الذي يتمرن فينا على الخلود

أيتها القوة العمياء

أيها الطغيان الذي لا يرد

أيها المزيد الغامض

الذي أعجزه إيقاع الفستق الحلبي

وهو يتفتح ليلاً

هذه الممارسة العلنية من القبلات

هذه الطقطقات في العتمة

هذه ذاتها البروفيلات الحمراء

والقبعات البيضاء

والوجوه المغبرة لحظة القصف

هذا التدافع في اللاشيء

أيها المزيد

أيها الأقرب إلينا وحدنا من حبل الوريد

أيها الوريد

أيها الهشّ الذي يتماهى معنا

أيتها المسافة التي تطبق على أرواحنا

أيها المزيد

كيف لم تسقط السماء على الأرض

من أجل شارع في تلك البلاد

أيها المزيد الذي لا ينتهي

إن تحوّلنا هباء عظيماً

مثل غبار في إشراقة نور

عندها نكون نحن

كل

هذا

المزيد.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard