"فايسبوك" يوضح حقيقة البيانات الكاملة التي يجمعها عن مستخدميه

25 نيسان 2018 | 14:23

المصدر: "الإندبندنت"

  • المصدر: "الإندبندنت"

في منشور حمل عنوان "ما هي المعلومات التي يعرفها المعلنون على #فايسبوك عني؟" وضّح "فايسبوك" خلاله كل التفاصيل حول ما يجمعه الموقع عن المستخدمين وحاول شرح لماذا يفعل ذلك.

وقد تم توضيح الحجم الكامل لتلك البيانات في الأسابيع الأخيرة حيث تعرضت الشركة للهجوم بسبب الكم الهائل من المعلومات التي تجمعها على مستخدميها.

وفي منشوره الجديد، وعد "فايسبوك" بأنه لا تهدد خصوصية الناس بالطريقة التي يجمع بها بيانات عنهم، وهاجم بشدة الاقتراح الذي قال بأن مستخدمي "فايسبوك" هم عبارة عن منتجات للشركة.

وبحسب ما نقله موقع "الإندبندنت" فقد اوضح "فايسبوك" بأنه يجمع معلومات لاستخدامها للإعلانات بثلاث طرق رئيسية.

 أولاً: يشاهد كيف يستخدم الناس "فايسبوك"، على سبيل المثال إذا كانوا يحبون صفحة عن الدراجات، فسيرون إعلانًا عن الدراجات.

ثانيًا: يمكن للمعلنين تقديم معلومات إلى "فايسبوك"، مما يسمح لهم باستهداف الأشخاص الذين قاموا بالفعل بشراء منتجاتهم.

أما الطريقة الأخيرة في الأكثر إثارة للجدل، اذ يعترف الموقع بأنه يراقب كيفية استخدام الأشخاص للتطبيقات ومواقع الويب التي يزورونها ثم يستخدمونها لتحديد الإعلانات التي يتم عرضها لهم.

من خلال القيام بذلك، يمكن أن يستهدف الأشخاص الذين شاهدوا نوعًا معينًا من العروض على موقع منفصل تمامًا، أو يستطيع ان يركز على الأشخاص الذين أضافوا هذا الحذاء إلى سلة التسوق ولكن لم يكملوا شرائه فعليًا.

ويستمر "فايسبوك" في القول إنه يحتاج لجمع كل هذه المعلومات لجعل تجربة استخدامه أكثر متعة اذ اشار في المنشور انه: "على سبيل المثال ، يمكننا أن نعرض لك الصور من أقرب أصدقائك في الجزء العلوي من خلاصة الأخبار، أو نعرض لك مقالات حول القضايا التي تهمك، أو اقتراح مجموعات قد ترغب في الانضمام إليها".

ويقول "فايسبوك" أن الأمر نفسه ينطبق على التسويق، مما يسمح له بعرض "إعلانات أفضل وأكثر ملاءمةً".


"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard