إمشِ

21 نيسان 2018 | 16:20

المصدر: "النهار"

(موجهة إليه وإليها)

إمشِ يومياً،

 في الصباح إذا أمكن،

 في المساء إذا كان ذلك أسهل عليك.

ليس فقط،

من أجل السمنة وشرايين القلب،

أو من أجل آلام الظهر والضغط والسكري.

إمشِ،

تحدياً للقلق،

ولأبناء عمّه الكآبة والانكفاء والأرق.

يريد القلق،

إيقافكَ عند حدّكَ،

خوفاً عليك أو خوفاً منك.

ها هو،

يقف أمامكَ،

يتجه صوبكَ

ويمسك بعنقكَ.

السرّ في المشي،

هو أنكَ عندما تمشي

إنما تسير عكس سير القلق.

القلق

يمكنه أن يكون،

قلقاً بسيطاً على اليوميات،

أو قلقاً وجودياً على الأساسيات.

إمشِ،

في الحالتين،

وستأتيكَ أفكار المواجهة.

قال أحدهم،

"قل كلمتكَ وامشِ"،

أي

عندما تتجرأ

امشِ ولا تبالِ.

أقول لكَ أيضاً،

"اذا مشيتَ فستقول كلمتكَ"،

أي أنكَ عندما لا تبالي وتمشي

فستتجرأ.

خطوات المواجهة،

تسير معكَ،

على وقع خطوات مشيتكَ.

قراركَ،

يتحرّر بحركتكَ،

وليس وأنتَ على كرسيكَ أو في سريركَ.

ربما لأن القرار،

هو أيضا حركة وانتقال،

من موقع إلى آخر.

ربما لأنكَ أصلاً عندما مشيتَ،

كنتَ قد قررتَ أن تمشي،

فقمْ

رأفةً بنفسك،

وامشِ.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard