عكار تغلي... مهرجانات ولقاءات والحاصل الاساس

20 نيسان 2018 | 16:00

المصدر: "النهار"

عكار التي تغلي على نار الحراك الانتخابي والتنافس الحاد القائم بين المرشحين وانعكاسه على الشارع والمناخ الانتخابي العام، مرشح أن تشتد سخونة هذا المناخ خلال الايام الفاصلة عن موعد إتمام هذا الاستحقاق الموعود في ٦ أيار المقبل أي بعد 14 يوماً فقط.

ذلك أن عكار ستشهد خلال هذه الفترة إضافة الى جولات المرشحين، سلسلة مهرجانات متتابعة ستقرع فيها كل طبول الحروب الانتخابية وسيرتفع على وقعها شتى سقوف الخطابات المستنفرة لكل شارع.

فالأمين العام لـ "تيار المستقبل" أحمد الحريري الذي حط رحاله، ثانية، ومنذ الامس على أرض بلاد عكار وسيقيم مضاربه فيها لمدة ٣ ايام على نسق العادات العربية القديمة، اعدت له منسقية "تيار المستقبل" في عكار سلسلة زيارات ولقاءات محددة في منطقتي القيطع والدريب الاعلى من هذه المحافظة حيث الثقل الانتخابي السني وذلك بهدف وحيد، بات معلوماً، هو شد العصب وتشجيع الناخبين على الإقبال بكثافة على صناديق الاقتراع لرفع سقف الحاصل الانتخابي الى مستوى غير مسبوق الامر الذي سيصعب، برأي المستقبل، على باقي اللوائح الانتخابية تأمين حاصلها الانتخابي، مما يفتخ الباب واسعاً امام المستقبل لاتمام المهمة والفوز أقله بـ 6 مقاعد نيابية من أصل 7. وأن يكون المقعد السابع من حصة أحد المرشحين سبق ان تم التوافق عليه مع المستقبل وفق سيناريو أعد بعناية من طباخي اللوائح خارج النطاق الجغرافي لهذه المحافظة.

هل ستجري الرياح وفق ما يشتهي ربان سفينة المستقبل؟؟

العارفون المتحوطون تواضعاً يقولون: الأمور بخواتيمها بكل تأكيد.

وتفيد المعطيات بأن رئيس الحكومة سعد الحريري سيزور عكار للمرة الثانية في هذا الموسم الانتخابي، ربما، في الـ 29 من الشهر الجاري أي قبل اسبوع واحد من موعد الانتخابات حيث افيد بأن التحضيرات بدأت لاقامة مهرجان حاشد وضخم يبرز من خلاله تيار المستقبل فائض قوته الانتخابية دعماً للائحته "المستقبل لعكار" بالتحالف مع القوات اللبنانية.

وفي السياق عينه دعا المتابعون الى التركيز على ما سيأتي به وزير الخارجية رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل الذي سيزور عكار يوم غد السبت في 21 الجاري راعياً للمهرجان الانتخابي للائحة "عكار القوية" الذي اعد له التيار وسيقام عند الساعة الرابعة عصراً في الباحة الخارجية لقصر اليلدزلار في محيط بحيرة الكواشرة وستلقى خلاله ايضاً كلمات للمرشحين أعضاء لائحة "عكار القوية" التي يدعمها التيار.

ويقول العارفون إن كلمة الوزير باسيل الآتي من الجنوب ستكون قوية وسقفها عالياً يخدم بالتالي حال الاستنهاض التي يسعى اليها التيار لجمهوره ولجمهور لائحته.

وفي إطار حملات التعبئة الانتخابية على الساحة العكارية أيضاً سيكون للواء اشرف ريفي أيضاً إطلالات عدة في عكار دعماً للائحة التي يدعمها "لائحة لبنان السيادة" التي تحضر لاقامة سلسلة مهرجانات انتخابية في مناطق عكارية عدة لتوجيه رسائل انتخابية محددة.

أما لائحة "القرار لعكار" المدعومة من فريق 8 آذار والتي تضم شخصيات سياسية والحزب القومي وتيار المردة، فإن حركتها محاطة بتكتم واضح وهي وفق مقربين منها ستقيم مهرجانها الانتخابي في اللحظة المناسبة ربما في مركز المحافظة حلبا بما يدعم مسيرة مرشحيها للفوز بالحاصل الانتخابي بداية، كنوع من اعادة الاعتبار لهذه القوى التي ستدعم اي مرشح منها يفوز ولو بمقعد نيابي واحد فسيكون ذلك بمثابة انتصار لها.

أما لائحتا "قرار عكار" و "نساء عكار" غير المكتملتين، فإنهما يعملان بخطى هادئة ودون اي ضجيج ويقومان بجولاتهما ولقاءاتهما الانتخابية بهدوء.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard