جامعة هارفرد العالمية في لبنان... مؤتمر لتقديم الطلبات والنقاشات الواعدة

19 نيسان 2018 | 11:02

المصدر: "النهار"

جامعة هارفرد - ("Diary Store")

يُعقد المؤتمر العالمي لخريجي جامعة هارفرد العرب السنوي يوميْ 20 و21 نيسان 2018 برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، والذي يتضمن نشاطات عدة منها مناقشة الكثير من المواضيع الهامة إضافة إلى ندوة للطلاب عن كيفية تقديم الطلبات إلى الجامعة العالمية ومسابقة للشركات الناشئة.

خلال اليوم الأول ستقام ندوة للطلاب من الساعة الخامسة وحتى السابعة مساء، يعرض فيها أعضاء من لجنة خريجي جامعة هارفرد تجاربهم بدءاً من تقديم الطلبات والحياة الجامعية وصولاً إلى إنهائهم الاختصاص الذي اختاروه وحصولهم على الشهادة. كما سيتواجد ممثلو مكتب القبول في الجامعة ليشرحوا للطلاب آلية تقديم الخدمات من الدعم المادي إلى المنح الدراسية.

اليوم الثاني وبرعاية الرئيس الحريري سيُخصص بكامله لحوارات عدة تحت شعار "نمو المنطقة Region Rising". وستتم مناقشة مواضيع تتعلق بالنفط والغاز، مستقبل الرعاية الصحية، حقوق الانسان في الشرق الاوسط إضافة إلى تطوّر العمل. وفي المساء ستتنافس 13 شركة ناشئة تمّ اختيارها بحسب قوانين ومعايير المباراة، من خلال ابتكاراتها على جوائز عدة أولها 15 ألف دولار أميركي تتوزع بين أموال نقدية ودعم تكنولوجي وارشادي من شركات عالمية كأمازون. وتتوِّج الفائز لجنة حكم من خبراء عالميين.

اقرأ أيضاً: 8 جامعات لبنانية بين أفضل 100 عربية في تصنيف كيو أس الأميركية أولى واليسوعية 12 وLAU في المركز 16 واللبنانية 25

وفي حديث لـ "النهار" مع نائب رئيس جمعية خريجي جامعة هارفرد العرب كارين أبي عكر، أشارت إلى أنّ الهدف من المؤتمر إبراز جامعة هارفرد ونظام تعليمها إلى الدول العربية، لكن المؤتمر "ليس فقط للشباب الذين تخرجوا في هارفرد أو الساعين إلى الدخول إليها، بل هو للجميع لاحتوائه على مواضيع ثقافية وتعليمية إضافة إلى فرص التعارف وإقامة علاقات مع محامين وأطباء ورجال أعمال والاستفادة من خبراتهم".

"أعلى نسبة من خريجي جامعة هارفرد العرب هم لبنانيون"، بحسب أبي عكر. ورغم ذلك جاء اختيار لبنان بعد 12 مؤتمراً أقامته الجمعية في دول عربية عدة، إلا أنّه خطوة هامة ومبادرة متميزة في صدد دعم الشباب اللبناني وإثبات مهاراته في مجالات عدة.

نائب رئيس جمعية خريجي جامعة هارفرد العرب كارين أبي عكر - ("النهار")

أما عن عمل الجمعية، فأوضحت أبي عكر أنّها الرابط ما بين الطلاب العرب وإدارة جامعة هارفرد في الولايات المتحدة، وتقوم بإعطاء المعلومات المطلوبة للمتقدمين إضافة إلى الدعم المادي والمنح الدراسية والدعم المعنوي، منها المؤتمرات المماثلة للمؤتمر الذي سيُقام في بيروت. كما سيُقام مؤتمر ثان سنوياً في جامعة هارفرد، في تشرين الثاني، وقد اعتبره الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما من أهم المؤتمرات في أميركا الشمالية إذ سيحضره أكثر من 1000 شخص.

من جهة أخرى، بعد إنهاء الدراسة الجامعية، تنظم جمعية خريجي جامعة هارفرد العرب برنامج "مبادرة العمل"، لإعلام أرباب العمل بخبرات الخريجين.

المؤتمر العالمي لخريجي جامعة هارفرد العرب السنوي مبادرة تعليمية متطورة بمشاريعها المواكبة للعصر، كما أنّها فرصة للطلاب اللبنانيين للتعرّف والدخول إلى واحدة من أهم الجامعات في العالم. وباعتبارها منصة وصلة وصل بين الطلاب العرب والخبراء العالميين، فهي تُقدّم تشجيعاً للمهارات اللبنانية وإثباتاً على أنّ لشبابنا مكانة كبيرة حول العالم.

اقرأ أيضاً: جامعات لبنانية بين افضل 25 جامعة عربية في تصنيف كيو أس... ما هي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard