ما بين القمة الأولى والقمة التاسعة والعشرين!!

18 نيسان 2018 | 00:00


هي مسيرة القمم العربية التي يقصدها هذا المقال، حيث أن القمة العربية الأولى عُقدت في القاهرة عام 1964 وعُقدت القمة التاسعة والعشرون بتاريخ 15/4/2018 في الظهران بالمملكة العربية السعودية، التي بدأها الملك عبدالله بن الحسين كرئيس الدورة السابقة، وتسلّم الملك سلمان بن عبد العزيز رئاسة هذه القمة. ومن متابعة كلمات أصحاب الجلالة والفخامة والسمو التي أُلقيت في جلسة الافتتاح، يتضح ان مضامين تلك الكلمات تمحورت حول نقطة جوهرية، هي رفض قرار الولايات المتحدة الأميركية نقل سفارتها الى القدس الشرقية والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، خلافاً لمقررات الهيئة العامة للأمم المتحدة ولمجلس الأمن، بالطبع من دون ان ننسى إدانة تلك الكلمات للتطرف المتغلغل حالياً في أرجاء الوطن العربي. تلك الكلمات أعادتني بالذاكرة الى أجواء الخلافات العربية البينيّة التي كانت قائمة بين الانظمة العربية عشية إنطلاق كل من القمم العربية التي تلاحقت بعد 1964 ولغاية اليوم. وإذا ما أستثنينا قمة الخرطوم التي انعقدت في 29/8/1967 غداة النكسة العربية في حزيران 1967 - بتضامن غير مسبوق وبالحد الأدنى فرضته النكسة يوم ذاك - والتي عُرٍفت...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

سرّ تحضير كرات الشوفان بالموز والكاكاو... خلطة سحرية لأطيب حلوى!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard