قراءتان روسية وإيرانية للضربة الغربية على سوريا... "أثرها يساوي صفراً"

14 نيسان 2018 | 16:00

المصدر: "النهار"

ضربات أميركية في مشاركة بريطانية وفرنسية على سوريا (أ ف ب).

ترجم الرئيس الأميركي دونالد #ترامب فجر اليوم سلسلة تهديداته التي أطلقها عقب اتهاماته للنظام السوري باستخدام الأسلحة الكيميائية في دوما، بضربات نفذتها اميركا بمشاركة فرنسية وبريطانية استمرت لنحو ساعة على مواقع سورية، وذلك بغض النظر عن مدى التناسب بين حجم التهديدات والحملة التي قادها الأميركيون.

تنديد روسيالكرملين ندّد "بأقصى درجات الحزم" بالضربات، قائلاً في بيان إن "روسيا دعت الى اجتماع عاجل لمجلس الأمن للبحث في الأعمال العدوانية للولايات المتحدة وحلفائها"، في حين اعتبر السفير الروسي في واشنطن أناتولي أنتونوف أن "الضربات العسكرية الغربية في سوريا تُعتبر إهانة مرفوضة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين"، وفي بيان له، قال: "حذرنا من أن تصرفات كهذه ستكون لها عواقب، وتم تجاهل تحذيراتنا، يجري تنفيذ سيناريو معد سلفاً". مضيفاً "الولايات المتحدة التي تملك أكبر ترسانة أسلحة كيميائية في العالم ليس لها حق أخلاقي في إلقاء اللوم على دول أخرى". بدوره رأى رئيس لجنة الشؤون الخارجية الروسي، انه "من المرجح بشكل كبير أن الهجمات على سوريا محاولة لعرقلة أو منع مهمة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية التي تبدأ عملها في دوما"، معتبراً أن "الهجوم هو انتهاك صارخ للقانون الدولي كما أنه هجوم لا أساس له على حكومة ذات سيادة"، وأكدت وزارة الدفاع الروسية أن اي صاروخ لم يدخل المناطق الموجود فيها شبكات الدفاع الجوي الروسية لحماية منشآت في طرطوس وحميميم.
بين الانتظار والتواطؤ
من جانبه رفض السفير الروسي في لبنان ألكسندر...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard