حوار استراتيجيّ بين إيران وروسيا... مقاربات ما بعد الضربة المحتملة

13 نيسان 2018 | 12:05

المصدر: "النهار"

خامنئي وبوتين خلال لقائهما في طهران يوم الأربعاء 1 تشرين الثاني 2017 - "أ ب".

على وقع التهديدات الغربيّة بتوجيه ضربة عسكريّة إلى #سوريا، وعلى وقع التحرّك الديبلوماسيّ الغربيّ ضدّ روسيا في مسألة تسميم الجاسوس سيرغي سكريبال في بريطانيا، تجد #روسيا و#إيران أكثر من سبب لتعزيز الروابط بينهما. انخرط الطرفان في الحرب الدائرة في سوريا من أجل إنقاذ رئيسها بشّار #الأسد. وبعدما بات محميّاً من السقوط، راحت موسكو وطهران تتعاونان سياسيّاً في مسار #أستانا من أجل التحضير لحلّ سياسيّ يضمن بقاء الأسد في السلطة خلال المرحلة المقبلة ويوزّع مناطق النفوذ بينهما داخل البلاد. لكنّ تعقيدات الميدان والسياسة واختلاف وجهات النظر في عدد من المسائل صعّب هذه المهمّة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard