الأسد يحذر: أي تحركات غربية ستؤدي إلى مزيد من زعزعة الاستقرار في المنطقة

12 نيسان 2018 | 13:39

المصدر: (ا ف ب)

  • المصدر: (ا ف ب)

حذر الرئيس السوري بشار الأسد من أنّ "أي تحركات محتملة ضد بلاده ستؤدي الى مزيد من زعزعة الاستقرار في المنطقة"، على خلفية تهديدات غربية بشن ضربات عسكرية رداً على تقارير عن هجوم كيميائي قرب دمشق. 

وقال الأسد خلال استقباله مسؤولاً ايرانياً رفيعاً، وفق تصريحات نقلتها حسابات الرئاسة عبر مواقع التواصل الاجتماعي "مع كل انتصار يتحقق في الميدان، تتعالى أصوات بعض الدول الغربية وتتكثف التحركات في محاولة منهم لتغيير مجرى الأحداث... وهذه الأصوات وأي تحركات محتملة لن تساهم إلا في المزيد من زعزعة الاستقرار في المنطقة، وهو ما يهدد السلم والأمن الدوليين".

ويدرس الرئيس الأميركي دونالد ترامب خياراته وينسق مع فرنسا، فيما دعت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي حكومتها الى اجتماع طارئ لمناقشة رد لندن.

وأفادت الرئاسة السورية بانه تم خلال اللقاء بين الاسد وولايتي "التأكيد.. على أن تهديدات بعض الدول الغربية بالعدوان على سوريا بناء على أكاذيب اختلقتها هي وأدواتها من التنظيمات الإرهابية في الداخل، جاءت بعد تحرير الغوطة الشرقية وسقوط رهان جديد من الرهانات التي كانت تعول عليها تلك الدول في حربها الإرهابية على سوريا".

وفي إطار حملة عسكرية واسعة وبعد اتفاقي إجلاء مع فصيلي حركة أحرار الشام وفيلق الرحمن، سيطرت القوات الحكومية على 95 في المئة من الغوطة الشرقية لتبقى مدينة دوما وحدها تحت سيطرة فصيل جيش الاسلام الذي بدا أكثر تعنتاً.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard