واتساب يطمئن مستخدميه.. ولكن احذروا من هذا التطبيق الزائف

13 نيسان 2018 | 07:18

بعد الأزمة الأخيرة التي يواجهها موقع #فايسبوك بشأن تسريب بيانات المستخدمين، قررت شركة "فايسبوك" المالكة لتطبيق التواصل الفوري #واتسآب طمأنة المستخدمين بأن بياناتهم لم يتم المساس بها، والتشديد على أنه لا علاقة لتطبيق الدردشة الشهير بما حدث على الشبكة الاجتماعية.

ونشرت شركة "واتسآب" منشورا على موقع WhatsApp for Business ، لتوضيح الأمر قائلة، "نحن نهتم بخصوصيتك، ويتم تأمين جميع رسائل واتصالات "واتسآب" بواسطة التشفير من النهاية إلى النهاية، وهذا يضمن لك أنت والشخص الذي تتواصل معه إمكانية قراءة رسائلك أو الاستماع إلى مكالماتك فقط، ولا أحد فيما بينهما، ولا حتى تطبيق "واتسآب".

وأضافت "واتسآب": "في جميع الحالات سيقوم تطبيق واتسآب بتوصيل رسائلك المرسلة للشركات من طرف إلى طرف، وأنه عند الاتصال بنشاط تجاري قد يرى العديد من الأشخاص في هذا النشاط التجاري رسائلك، بالإضافة إلى ذلك قد تستخدم بعض الشركات شركة أخرى لإدارة اتصالاتها، على سبيل المثال، لتخزين رسائلك أو قراءتها أو الرد عليها، وتتحمل الشركة التي تتواصل معها مسؤولية التأكد من أنها تتعامل مع رسائلك وفقًا لسياسة خصوصيتها، ولمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بهذا النشاط التجاري مباشرة".

من جهة أخرى ذكرت صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية إن تحديثا زائفا لواتسآب ينتشر بصورة مرعبة. وأوضحت أن هذا التحديث يمكنه أن يدمر أي جهاز ذكي ويسرق كافة المعلومات الخاصة والبنكية، الخاصة بالمستخدم.

وانتشر في الآونة الأخيرة تحديث للتطبيق، يحمل اسم Whatsapp Plus ولكن خبراء حذروا من أنه برمجية خبيثة.

وبالرغم من أن التطبيق ليس موجوداً على المتاجر الإلكترونية "غوغل بلاي" أو "آبل ستور"، لكن يتم تداوله في مدونات ومنتديات عديدة على شبكة الإنترنت.

ماذا يحدث؟ يوقع تحديث واتسآب المزيف ضحاياه في فخ التحديث، بإغرائهم بأن “واتسآب بلس” يمكنه أن يشغل 4 حسابات في وقت واحد على التطبيق، كما أنه يخفي “إشعارات الكتابة والقراءة” أو “العلامة الزرقاء” الشهيرة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه عندما يحمل أي مستخدم Whatsapp Plus الزائف، يظهر له إشعار بضرورة الموافقة على الشروط والأحكام، ليتم متابعة تحميل التطبيق. وبمجرد ضغط الموافقة، يظهر مؤشر للمستخدم بأن التطبيق مستخدم فعلا على جهازه، وتختفي نسخة "واتسآب بلس"، ويتم نقل المستخدم إلى صفحة ويب مكتوبة بالكامل باللغة العربية.

ثم ينطلق التطبيق في سرقة المعلومات الشخصية للمستخدمين، بدءا من رقم هاتفه وأسمائهم، وحتى الوسائط والملفات المرسلة والمستلمة.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard