زوكربيرغ: بياناتي الشخصية سُرّبت ايضاً!

12 نيسان 2018 | 12:38

المصدر: بي بي سي

  • المصدر: بي بي سي

كشف الرئيس التنفيذي لشركة #فايسبوك مارك #زوكربيرغ، في جلسة استجوابه الثانية امس امام #الكونغرس، أن بياناته كانت من بين البيانات المحصودة في فضيحة الخصوصية الأخيرة المتعلقة بكامبريدج أناليتيكا، مشيراً الى ان شركته تنظر ما إذا كان عليها اتخاذ إجراء ضد جامعة كامبريدج.

فايسبوك هو المكان الذي استند إليه الباحث ألكسندر كوغان، الذي جمع من خلاله البيانات الشخصية المتعلقة بالأفراد إلى كامبريدج أناليتيكا، وقال زوكربيرغ: "ما وجدناه الآن هو وجود برنامج كامل مرتبط بجامعة كامبريدج حيث يوجد عدد من الباحثين الآخرين يبنون تطبيقات مماثلة. لذا، نحن بحاجة إلى أن نفهم ما إذا كان هناك شيء سيئ يحدث في جامعة كامبريدج بشكل عام الأمر الذي يتطلب رد فعل أقوى منا".

وكان زوكربيرغ قد اعتذر في جلسة الاستجواب الأولى عن فشله في التحقق عام 2015 من أن كامبريدج أناليتيكا قد حذفت معلومات تم جمعها حول الملايين من مستخدمي فايسبوك.

وبدلاً من ذلك، سمح فايسبوك للمستشارين السياسيين بالتصديق بأنهم قاموا بتدمير السجلات، التي تم الحصول عليها بطريقة مخالفة لقواعد الشبكة الاجتماعية. وقال زوكربيرغ: "تقع على عاتقنا مسؤولية التأكد من أن ما حدث مع مطور التطبيق كوغان وكامبريدج أناليتيكا لا يحدث مرة أخرى".

وأضاف زوكربيرغ البالغ من العمر 33 عامًا أن مراجعة فايسبوك للتطبيقات الأخرى تستغرق عدة أشهر حتى تكتمل. لكنه قال إن الشركة لم تر أي دليل حتى الآن على أن روسيا أو الصين حاولتا كشف معلومات الناس.

في المقابل نفت كامبريدج أناليتيكا خرق القانون وقالت إنها تحذف بالفعل البيانات. كما أعلنت الشركة أن رئيسها التنفيذي بالوكالة ألكسندر تايلر تنحى عن المنصب ليستأنف منصبه السابق كمسؤول بيانات رئيسي.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard