قبل حفله "الاستثنائي" الأول في السعودية... ماذا يقول مروان خوري لـ"النهار"؟

7 نيسان 2018 | 17:15

المصدر: "النهار"

مروان خوري.

في 13 نيسان الجاري، الجمهور السعودي على موعد مع الفنان الشامل #مروان_خوري، إنها هدية جديدة تقدّمها هيئة الترفيه السعودية إلى السعوديين المتعطّشين إلى الفن الراقي. عبّر فنّان "كل القصايد" عن سعادته للأداء الذي سيقدّمه الجمعة المقبل، وقال لـ"النهار": "أمر عظيم، بالنسبة لي هو حفل استثنائي بعد فتح السوق الفني في السعودية"، مضيفاً: "الشعب السعودي محبّ للفن وأعلم ذلك من متابعتي لمواقع التواصل الاجتماعي".

بالنسبة إلى خوري هذا الحفل الأول له في السعودية "مهم جداً لا سيّما بعد اللغط الذي حصل وما تمّ التداول به عن منعي من دخول السعودية، وأنا لم أرد في البداية واضطررت بعدها إلى الرّد من خلال تغريدة نشرتها أكدّت فيها أنّ منعي من الإطلالة على المحطة المذكورة لا يمثل المملكة العربية السعودية، والمنع الذي حكى عنه أحد الصحافيين لم أبلّغ به في صورة رسمية، وأكبر برهان إعلان حفلي المرتقب الذي تمّ بصورة رسمية من جانب هيئة الترفيه، لذلك فضّلت عدم الدخول في سجال مع أحد ووضعت ما حصل في الاطار الفردي". 

"رهجة وقلق "

نسأل خوري عما إذا كانت مشاعر الفنان تختلف حسب البلد، أو أنّ الفنان يحمل المشاعر نفسها أينما غنّى؟ يجيب: "تختلف في حالات معينة، اليوم أنا موجود في مكان جديد للمرة الأولى، حيث سأقدم أداءً استثنائياً يختلف بطعمه عن الألبومات والأعمال المنفردة التي أصدرها، على الرغم من تحقيقها انتشاراً واسعاً، فلا شيء يضاهي الأداء على المسرح".

يعترف خوري بأنّه يشعر بـ"رهجة وقلق" يلازمانه في أي حفل يقدّمه، مستعيداً حفله الأخير الذي قدّمه في سوريا بمناسبة عيد العشّاق: "كان يعني لي كثيراً هذا الحفل رغم الظروف الأمنية الصعبة، وكان قلقي الوحيد أنّ هناك جمهوراً ينتظرني".

الانفتاح السعودي على النشاطات الترفيهية

يشيد خوري بالانجازات التي قام بها حتى اليوم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ويضيف: "بعيداً من السياسة، أرى أنّ ما قام به ولي العهد السعودي عظيم، ومبدأ الانفتاح والسماح بإعادة الفن رائع. السعوديون محبّون للفن وهذا أمر معروف، وما تشهده السعودية اليوم من إيجابيات متمثلة بإصلاحات واسعة، منها السماح للمرأة بالقيادة لا يمكن إلا الإشادة به".

برنامج الحفل

الحفل المنتظر سيشهد برنامجاً منوعّاً من أشهر أغنيات خوري ويقود الفرقة الموسيقية الملحن محمود عيد، لكنّ خوري لن يسمح بمرور الحفل من دون مفاجأة متمثّلة بأغنيات سيؤدّيها للمرة الأولى على المسرح، ويضيف: "كل مسرح يحمل خاصيّته، وأحب أن أترك ما في جعبتي الفنية لحفل السعودية إلى حينها".

تعاون مرتقب مع فنان العرب

بالنسبة الى خوري التواصل مع الفنانين والشعراء والملحنين في الخليج العربي لم ينقطع يوماً، كاشفاً عن تعاون مرتقب مع فنان العرب #محمد_عبده، ويوضح: "يتم التحضير مع فنان العرب منذ فترة لعمل جميل جداً، بدأنا به وهو في مراحله الأخيرة"، كما كشف عن تعاون جديد مع الفنان عبد المجيد عبد الله بعد أغنية "سمّعني غنية"، مؤكداً أنّ "التواصل السعودي - اللبناني يحمل في طيّاته رابطاً قويّاً رغم كل الظروف التي مرّت، ومرد ذلك أنّ الجمهور السعودي متعطّش للفن الراقي".

مروان خوري وتعاون مع الفنانين على "نار حامية"

أنهى أخيراً خوري تعاونه مع الفنانة #كارول_سماحة في شارة فيلم "بالصدفة" الذي سيصدر قريباً. الفيلم من كتابة كلوديا مرشليان وإخراج باسم كريستو ويشارك إلى جانب سماحة الممثلان بديع أبو شقرا وباميلا الكيك.

كما كشف عن تعاون على "نار ليست حامية" مع الفنانة #يارا، بالاضافة إلى أغنية شارفت على النهاية مع الفنانة #عبير_نعمة بعد توقيعها عقد إنتاج مع شركة "UNIVERSAL MUSIC MENA"، معبّراً عن سروره من هذا التعاون: "مبسوط بالتعاون معها، هو عمل يشبه عبير ويشبه السوق الفني في آن معاً بعدما اعتادت عبير الابتعاد عن هذا الخط".

خوري مهنّئاً شيرين

وسألنا خوري عن مصير التعاون مع الفنانة المصرية #شيرين_عبد_الوهاب، فلفت إلى "لقاء جمعه منذ فترة بشيرين، وهي استمعت إلى أغنيات عدّة، وجرى الاتفاق على لقاء جديد لتختار ما هو الأقرب إليها، لكن أزمتها الشهيرة مع مياه النيل جمّدت الأمر"، معلّقاً على ما حصل معها: "نعلم من هي شيرين، ما حصل معها كان صعباً، يمكن غلطت، بس ما كان بدها هالقد، منعرف قدي شيرين طيبة". ولدى سؤاله عن رسالة يوجهها إلى فنانة "كده يا قلبي" بعد الأنباء عن زواجها اليوم من الفنان حسام حبيب، فوجئ خوري بالخبر وقال: "عن جد! في حال كان الخبر صحيحاً مبروك الله يهنّيها".

موعد إصدار خوري أعمالاً بصوته

أما عن موعد إصدار أعمال تحمل صوته، كشف خوري أنه يعمل على شارة مسلسل رمضاني لبناني من إنتاج ضخم، تولّى الموسيقى التصويرية فيه الموزّع داني خوري، وسيقدّم بعد المونديال أغنية منفردة بصوته، وتابع: "برنامج "طرب" على قناة "العربي" أخذ من وقتي لكنّه قدّم لي الكثير على الصعيد الفني، وأعد جمهوري "ما رح غيب أكتر من هيك".

"لست مؤمناً بالتغيير"

 مروان خوري معروف عن ابتعاده عن الأجواء السياسية، لكنّه شارك أخيراً بحملة "صوتك" بجانب عدد كبير من الوجوه الفنية المعروفة، فهل يؤمن بالتغيير في الانتخابات النيابية المقبلة؟، يجيب: "شاركت في هذه الحملة رغم أني لست مؤمناً بالتغيير، لكنني أرى أنّ الإيجابية تبقى أفضل من السلبية وعدم انتخاب المواطنين".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard