عمليات إزالة الألغام مستمرة... نصر لـ"النهار": العدو لم يسلّمنا الخرائط

4 نيسان 2018 | 00:05

اذا كان القرار الدولي 1701 الصادر في 12 آب عام 2006 قد وضع حداً للأعمال العدائية التي كانت ولا تزال تمارسها اسرائيل ضد لبنان، فإن آثار تلك الاعمال لا تزال ماثلة في أوجه متعددة، ولعل اخطرها زرع كميات كبيرة من الالغام في مناطق جنوبية، اضافة الى كميات ضخمة من القنابل العنقودية التي القتها الطائرات الاسرائيلية بكثافة قبل أيام قليلة من إنهاء عدوانها على لبنان في صيف ذلك العام. وساهمت منظمات دولية ولبنانية عدة في نزع تلك الالغام، لكن أبرزها المركز اللبناني للاعمال المتعلقة بالالغام الذي يواصل عمله منذ اكثر من عقدين لتنظيف كل المناطق اللبنانية من الالغام والقنابل العنقودية. علماً ان الامم المتحدة سبق واعلنت أن لبنان يحتاج من7 الى 10 سنوات لنزع الالغام التي خلّفتها قوات الاحتلال الاسرائيلي في الجنوب اللبناني قبل انسحابها منه عام 2000.
يشرح رئيس المركز اللبناني للاعمال المتعلقة بالالغام العميد الركن زياد نصر لـ "النهار" ابرز الصعوبات التي تواجه عمل المركز، وكذلك الخطوات التي يقوم بها لتجنيب لبنان المزيد من الضحايا. ويؤكد في هذا السياق ان  "العدو لم يسلّم أي خرائط تتعلق بالقنابل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard