"اليونيفيل"... مهمة حفظ السلام لا تكتمل إلا بنزع الألغام

4 نيسان 2018 | 00:05

لا تقتصر مهمة قوة الامم المتحدة الموقتة في لبنان "يونيفيل" على تسيير الدوريات ومهمات الاستطلاع في منطقة عملياتها، ولا على مراقبة الخروقات الاسرائيلية المتكررة لأجواء لبنان حيناً وللخط الازرق حينا آخر. في تفويضها مهمة لا تقل أهمية عن سابقاتها، وتتمثل خصوصاً في العمل على ايجاد مناخ مناسب لسكان المنطقة الذين عانوا طويلاً ويلات الاحتلال الاسرائيلي ومساعدتهم على استعادة نشاطاتهم الطبيعية واستغلال أراضيهم. ولا شك في أن تحقيق بيئة ملائمة في منطقة بقيت طويلاً ساحة حرب وشهدت الكثير من خطوط التماس، يكمن في تطهير تلك المساحات من حقول الالغام التي زرعها المتحاربون في المنطقة والسماح بالتنقل فيها بأمان وعودة مالكيها اليها واستثمارها. وتكتسب هذه المهمة أهمية اضافية في منطقة زراعية حيث يعتمد ٨٠ في المئة من سكانها على الزراعة وتربية المواشي و الدواجن.  بالنسبة الى الناطق باسم "اليونيفيل" أندريا تينيتي، فهو يعتبر نزع الألغام ركيزة أساسية لمهمة حفظ السلام التي تضطلع بها القوة الدولية. وفي السنوات الاخيرة، شملت نشاطات الوقاية من الألغام توفير الدعم لمشروع ترسيم الخط الأزرق. وهذا حصل من...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard