فلامنكو "ب"... غناء الفلاح المنكوب

3 نيسان 2018 | 19:16

المصدر: "النهار"

فلامنكو (تعبيرية).

أشجارُ الصنوبر العالِية

تـتكتّمُ

في لوعةٍ على المسرح القروي

رمادُ التبغ المتناثر

زنابقَ مشتعلة في سجاد الليل

وحدهُ يَزِنُ

الفراغ في بئر الصخب العميقة

حيثُ يهْوي المشهدُ بالغجر الطيبِين

بالسيداتِ الأنيقات أتيْن من بَعيدِهن

من مدن مسحورة

تُرافِقُهُن الثعالبُ المستريحة

على الكتف النحيلة

الكعوبُ العالية تتعجلُ الرجوع

إلى الأسِرَّة الحجرية

كأنما لا يملكن

سوى زينةِ السهر الفاحشة

في أجسادٍ من شمع

سرعان

ما تذوبُ في حياةٍ متنكرة

المصباحُ المعلق وكرا على الشجرة

يبلّلُ في حنوّ وجوهَ الغجرياتِ البدينات

بجفونِ التعب المشدودة

قلوعا بالية في رخاءِ العاصفة

بينما شفوفُ الظلِّ يتهجّى

السطورَ العذبة المطموسة

لأُنوثةٍ

أطفأ البحارةُ في نهودها المضيئة

أعقابَ لِفافاتِهم

الفراشاتُ المطوية في مراوحهن

ترفرفُ قليلا

حول إكليل الخدودِ الجاف

فِي اعتذارٍ للهشاشةِ من زيارةٍ متأخِرة

جالساتٍ على كراسٍ قصبية

لا تنتظِر أحدا

مجرّدَ أمهاتٍ غانيات

يسترحن أمام ماخورِهن

برضعٍ على الصدور فوق المصطبات:

في ليلٍ إسبانيّ يفطم قمرا أندلسيا مهيضاً

-قبل أوانِ الفطامِ

تقُول كبْراهُن

-الولدُ دللته أُمُه كثيرا

تُقاطِعها الوُسطى

-فليُنْتَظَر حتّى التمَام

تتحسّرُ أصْغَرَهُن

وينتشِرُ الغِنَاءُ

سُعالَ رِئةٍ مسلولة

فِي هَواءِ غرْنَاطَةَ المتوعك

بأنفلونزا العائدين

من وراء البحار البعيدة

*

مثلما شجرة عبادِ شمس

تميل بشموخها للمغيب

في سماءِ حقلٍ خريفي

بعصفورٍ يلتقطُ قلبَها المنثور

كستنةً كستنة

من ثقوبِ الغربالِ

تنتصبُ الراقصةُ المُستثارَة

في بقعةِ الضوْء الفادحَة

فاردةً

في مهبّ الخناجِرِ

أجنحةَ أنوثةٍ مستباحَة

الحذاءُ النيْزكي يُلمع الليل

حذوةً حذوة

برنينِ كعبٍ عالٍ ينهمر

باقاتٍ مندلعة من الشهب

علَى رصيف الشتاتِ العربي

اليَدُ الممسكة في هُياجٍ بتلابيب

فستانٍ فوضوي

تحرِّرُ النيرانَ الجائعة

في الطيات

حريقاً حريقاً

مُصارِعةً ثيرانَ العتمة العمياء

تصِيبُها في مقتلٍ بشكة

من دبوس شَعرِها

تتراجَعُ إلى الوَرَاءِ قليلا

تَسْدِل الجفون على القزحة القاسية

فيما تنوء رموشُها الطويلة

بدمعةِ الندمِ الباهظة:

على حاضرِ الفلاّح المنكوب

يُطْوَى طَيَّ الفراشاتِ

فِي مراوحِ الغجرياتِ

على أندلسٍ تنزلقُ برشاقة

علَى زلاّقةِ العصرِ الأملسِ

فيما ينتظِرُ الشعراءُ قاطبةً

سقوطَها

في الأسفلِ بفارغِ الصبر

بالأيادي المفرودةِ للرِثاء

على موكبِ أُمومةٍ جنائزي

يقتادُ ذهولَ الأميرِ الصغِير

مغلولَ الأنفاسِ والرؤى

إلى لاوجهةِ الذكرى الأخيرة

رويدا رويدا

تختفِي في ممرِّ الغرقَى

أُقحوانةً مسْلوخةَ البتلات

متشحةً بسوادٍ أبيضِ الحواف

وينتشرُ الغنااااااااء

سُعالَ رئةٍ مسْلُولَة

في هَواءِ غرناطةَ المتوعك

بأنفلونزا العائدين

مِنْ وراء البحار البعيدة.

إشارات: 

• مصطلح فلامنكو مشتق من فلاح منكوب

• كلمة فلاح بالإسبانية تعني العربي الأندلسي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard