ساحر "يذبح" رجلاً في مدرسة بمصر... وزارة التعليم تحقق!

3 نيسان 2018 | 16:06

تلامذة في مدرسة مصرية. (الأناضول)


أثارت فقرة قدمها ساحر في إحدى المدارس الابتدائية حالة من الغضب الشديد في #مصر. وظهر الساحر في مقطع فيديو بدأ ينتشر على نطاق واسع منذ مساء أمس، يذبح رجلا في مشهد استعراضي وسط حالة من الرعب تملكت عدداً من التلامذة الذين لا تتجاوز أعمارهم 11 عاماً.

ووصف مواطنون المشهد بأنه كارثة، وطالبوا بفتح تحقيق فوري مع إدارة المدرسة. وعقب انتشار المقطع المصور، وتزايد حدة تعليقات أولياء الأمور والمواطنين، أعلنت الوزارة، صباح اليوم الثلثاء، فتح التحقيق في ما حصل، واتخاذ إجراءات عاجلة في حق المسؤولين عنها. 



وتعود الحادثة إلى أيام قليلة، عندما نظمت "مدرسة المعصرة الابتدائية" بمحافظة الدقهلية حفلا بمناسبة يوم اليتيم ظهر خلال الساحر وهو يُجلس رجلا معصوب العينين على كرسي، ويمسك بيده سكيناً، ويبدأ في نحر الرجل على طريقة تنظيم "داعش" الإرهابي، بدم بارد، وسط حالة رعب تملكت بعض الأطفال، خاصة الفتيات. و تساءل أطفال آخرون عن الدماء التي لم تظهر على رقبة الرجل خلال الذبح.

ماذا حدث لمدارسنا؟!

وشن أولياء أمور ومواطنون هجوما حادا على المدرسة، وطالبوا بالتحقيق في الواقعة. وتساءل عبد الحميد عيسى، وهو واحد من آلاف المصريين الذين شاركوا الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي: "ماذا يحدث فى مدارسنا؟!! مشهد ذبح تمثيلي في الاحتفال بيوم اليتيم في مدرسة المعصرة الابتدائية المشتركة مركز بلقاس الدقهلية".


وعلق إسماعيل الشيخ قائلا: "هل هذه مدرسة؟ كيف وصلنا إلي هذا الحد من السفاهة والبلطجة؟".

ووصفت عزة الملاح الفقرة بأنها "تخلف"، وقالت: "المفروض أن يحاسب مدير المدرسة، ثم تساءلت: "أين المشرف الاجتماعي؟ وأين دوره لوقف هذه المهزلة؟".

وتداولت العديد من الصفحات على موقع "فايسبوك" في مصر المشهد مستخدمة نفس الوصف "كارثة"، وحذر بعضها جمهوره من أن المقطع لا يصلح للمشاهدين دون سن الـ 18 عاما.

إجراءات رسمية

وقال رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم بوزارة التربية والتعليم بمصر، في تصريحات إعلامية صباح اليوم إن "الوزارة ترفض أي مشاهد للعنف أو الإحياء بالعنف داخل المدارس التعليمية على مستوى الجمهورية"، مؤكدا أنه "سيتم التحقيق في واقعة ظهور ساحر داخل إحدى المدارس بمحافظة الدقهلية".

وأكد حجازي في مداخلة هاتفية مع الإعلامية قصواء الخلالي في برنامج "صباح دريم": "سيتم فتح تحقيق اداري في تلك الواقعة للوقوف على أسبابها، وبيان المقصر والمتسبب في حدوثها داخل المدرسة"، لافتا إلى "وجود العديد من الاجراءات الإدارية التي يتم تطبيقها في مثل تلك الحالات، ومنها النقل وتوقيع الجزاء الإداري".

وأشار علي عبد الرؤوف، وكيل وزارة التربية والتعليم بالدقهلية، إنه "تم فتح تحقيق عاجل عن الواقعة، أسفر عن استبعاد محمد أحمد جبارة، مدير المدرسة، وعبير عبد الفتاح، وكيلة المدرسة، وإلغاء التكليف الخاص بهما، وإحالتهما على التحقيق، مع نقل المسئولين عن النشاط الذي تم من دون موافقات من الإدارة التعليمية"، حسبما أفاد موقع "الوفد" الإخباري الحزبي.

ليست الأولى

وهذه ليست الواقعة الأولى التي تثير غضب المواطنين. فقبل أشهر قليلة، حدثت ضجة كبيرة على أثر مسرحية مدرسية تحاكي مذبحة مسجد "الروضة" في العريش، التي شنها مسلحون يعتقد أنهم ينتمون إلى تنظيم "داعش"، على المسجد الصوفي، وراح ضحية المذبحة أكثر من 300 شخص.

ولعبت مجموعة من تلامذة المرحلة الإعدادية دور الضحايا الذين سقطوا أرضاً مضرجين بدمائهم، وقام آخرون بدور الإرهابيين الملثمين الذين نفذوا الهجوم المسلح. وتداول حينها المواطنون صور المسرحية وانتابتهم حالة من الذهول.

وأوقفت السلطات المصرية، في حينه، مديرة المدرسة عن العمل، وأحالتها على التحقيق. لكن الإجراءات الرسمية لم توقف الضجة التي استمرت لأيام، ويبدو أنها لم توقف أيضا الانتهاكات الأخلاقية في المدارس التي تظهر للعيان من حين لآخر.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard