محققو الحادث المميت يوبخون شركة تسلا

2 نيسان 2018 | 20:08

المصدر: "بي بي سي"

  • المصدر: "بي بي سي"

حادث سيارة تسلا الذي توفي على إثره مهندس أبل والتر هوانغ - ("رويترز")

نصحت الوكالة الدولية للطاقة الكهربائية شركة "تسلا" بالتحقيق في حادث مميت وقع في الآونة الأخيرة شمل إحدى سياراتها. وأشار المجلس الوطني لسلامة النقل إنه "غير سعيد" بأن الشركة قدمت تفاصيل عامة عن التحقيق. 

وصرحت الشركة في وقت سابق بأن سيارتها من موديل X، استُخدمت فيها تقنية نظام التوجيه الذاتي عند وقوع الحادث، والذي توفي على إثره والتر هوانغ، وهو مهندس أبل، ذلك بعد أن اصطدمت سيارته بحاجز. 

وكشفت تسلا أيضاً أن سجلات جهاز الكمبيوتر الخاص بالسيارة، أشار إلى أن يدي (38 عاماً) هوانغ لم تكن على عجلة القيادة في آخر ست ثوان قبل الاصطدام على طريق 101 في كاليفورنيا، مضيفة إنّ السيارة قدمت العديد من التحذيرات خلال الرحلة.

بالإضافة إلى ذلك ، قالت تسلا أنّه تمّ تلف حاجز الأمان ولم يتم استبداله بعد حادث سابق، ما يعني أنه لم يكن قادراً على تقليل قوة الحادث كما يتوجب، بحسب "بي بي سي".

ورد المتحدث باسم الوكالة، كريس أونيل في بيان نشرته صحيفة "واشنطن بوست" أول مرة: "في هذا الوقت يحتاج المجلس الوطني لسلامة النقل إلى مساعدة تسلا لفك شفرة البيانات التي سجلتها السيارة". وأضاف: "في كل من تحقيقاتنا المتعلقة بسيارة تسلا، كانت الشركة متعاونة للغاية لجهة الحصول على بيانات السيارة. رغم ذلك فإن المجلس "غير سعيد" بنشر تسلا معلومات التحقيق". 

نجدر الإشارة إلى أنّه من غير المعتاد أن تعلن الوكالة عن استيائها بهذه الطريقة.

وأشارت وكالة "بلومبرغ" إلى أن المنظمة قامت بطرد صانعي الطائرات لتحقيقات سابقة في حال نشر بيانات غير مصرّح بها.

ونشرت ABC News تقريراً سابقاً يشير إلى أنّ هوانغ قدم شكاوى حول أداء منشأة سيارته الذاتية قبل وقوع الحادث، لكن تسلا قللت من شأن الاعتراض.

وقالت متحدثة باسم تسلا لـ "بي بي سي: "أجرينا بحثاً شاملاً في سجلاتنا الخاصة بالخدمة ولم نتمكن من العثور على أي شيء يشير إلى أن هوانغ اشتكى بسأن أداء الطيار الآلي على الإطلاق".

يُذكر أنّ تقنية تسلا للقيادة شبه المستقلة تورطت أيضاً في حالة وفاتة سابقة، عندما اصطدمت سيارتها من طراز S بشاحنة عام 2016. 

اقرأ أيضاً: سيارات خطرة على حياتك في الأسواق... فانتبه!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard