السيسي رئيسًا لمصر للمرّة الثانية: "أعدكم بأن أبقى على عهدي معكم"

2 نيسان 2018 | 16:44

المصدر: أ ف ب

  • المصدر: أ ف ب

صورة كبيرة للسيسي في احد الشوارع المصرية ( أ ف ب).

فاز #عبد_الفتاح_السيسي بولاية رئاسية ثانية في #مصر بنسبة 97% من الاصوات الصحيحة، في رابع انتخابات رئاسة تعددية في تاريخ البلاد، على ما أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات اليوم.

وفي كلمة بثها التلفزيون الرسمي عقب اعلان فوزه بولاية ثانية، وجه السيسي "التحية والتقدير والاحترام" الى المصريين. وقال: "اعدكم وعد الصدق المبين بأن اظل على عهدي معكم، مخلصا في عملي، غير مدخر لجهد من اجل رفعة وطننا".

واشاد بـ"الاصطفاف الوطني"، مؤكدا انه شكل مشهدا "مبهرا وباعثا على الامل"، في اشارة الى المشاركة في الانتخابات من كل اطياف المجتمع.  ووجه "الشكر والتقدير الى (منافسه) موسى مصطفى موسى الذي خاض منافسة شريفة ومتحضرة". 

وقد اعلن رئيس الهيئة لاشين ابراهيم، في مؤتمر صحافي بالقاهرة، إن عدد من أدلوا بأصواتهم خلال الانتخابات داخل وخارج البلاد بلغ 24 مليونا و254 الفا و152 ناخبا بنسبة مشاركة وصلت الى 41%، لافتا الى ان نسبة الأصوات الصحيحة منها بلغت 92,7%.

ووصف الانتخابات بأنها "كانت ملحمة في حب مصر". وقال: "وقف المصريون صفوفا امام لجان الاقتراع داخل مصر وخارجها وادلوا باصواتهم في الانتخابات الرئاسية".

وبلغ عدد الأصوات التي حصل عليها السيسي 21 مليونا و835 الفا و387 صوتا، على ما أفاد.

في المقابل، بلغت الاصوات غير المعترف بها مليونا و762 الف صوت، نسبتها 7,27% من جملة الأصوات، بينما حصد خصم السيسي الوحيد موسى مصطفى موسى 2,92 في المئة من الأصوات الصحيحة.

وبلغت قاعدة الناخبين المسجلين في مصر 59 مليون ناخب موزعين على 13 الفا و687 لجنة اقتراع على مستوى الجمهورية، وفقا لبيانات الهيئة.

رئيس الهيئة لاشين ابراهيم معلنا النتائج في مؤتمر صحافي بالقاهرة (أ ف ب).

وفي الانتخابات التي أجريت خارج البلاد في 16 آذار و17 و18 منه، وايام 26 و27 و28 منه داخل البلاد، واجه السيسي (63 عاما) الذي انتخب لولاية اولى العام 2014 بأغلبية 96,9% من أصوات المقترعين، موسى (65 عاما) وهو سياسي غير معروف جماهيريا، يترأس حزب "الغد" الصغير منذ العام 2011. وعُرف عنه دعمه للرئيس المصري.

في الانتخابات الاخيرة العام 2014، بلغت نسبة المشاركة 37% بعد يومين من الاقتراع، ثم ارتفعت الى 47,5% اثر تمديد الاقتراع ليوم ثالث.

وفي ميادين القاهرة، نزل مئات يحملون الاعلام المصرية، منشدين الاغاني الوطنية، احتفالا بفوز السيسي. 

وفي واشنطن، اكدت الادارة الاميركية في بيان انها "تتطلع" الى مواصلة العمل مع السيسي.

"نور عين السيسي"

منذ العام 2013، يقود السيسي مصر بلا منازع. وكان تمكن من الفوز بسهولة بالانتخابات الرئاسية العام 2014 بعدما أزاح سلفه الاسلامي محمد مرسي في العام 2013 اثر تظاهرات جماهيرية كبيرة طالبت برحيله. 

خلف نظارته السوداء الشهيرة، يظهر ضابط الجيش السابق الذي استبدل الزي العسكري ببزات مدنية داكنة، كثيرا في وسائل الاعلام المصرية وعبر شاشات التلفزيون، فيشارك مرة في اطلاق حدث، او في مؤتمرات مع الشباب المصري. 

يتكلم باللهجة المصرية العامية، ويلقي خطبا مسهبة بصوت دافئ، تتخللها احيانا ضحكات بصوت مرتفع أمام جمهور منتبه وهادىء. وبلهجة أبوية، يصف المصريين بـ"انهم نور عينه"، مؤكدا انه ليس أكثر من خادم لشعبه اختير لخدمة بلده. 

احتفظ السيسي بشعبيته لدى المصريين الذين لا يزالون يرون فيه الرجل الوحيد القادر على الحفاظ على الاستقرار، بعدما سئموا الفوضى التي سادت في أعقاب ثورة 2011 التي أسقطت حسني مبارك.

مصريون يحتفلون بفوز السيسي في القاهرة (أ ف ب).

دفع السيسي بالجيش في شمال سيناء، حيث ينشط الفرع المصري لتنظيم "الدولة الاسلامية". لكنه لم ينجح بعد في القضاء على موجة الاعتداءات الدامية التي تستهدف أساسا رجال الجيش والشرطة.

على الصعيد الاقتصادي، أطلق برنامجا استهدف أساسا تقليص الدعم الذي تقدمه الدولة للسلع الأساسية والكهرباء والمحروقات. ورغم الاستياء الشعبي، لم تحصل أي احتجاجات.

ولد السيسي في تشرين الثاني 1954 في حي الجمالية وسط القاهرة الاسلامية. وكان منذ الصغر متميزاً بين اقرانه، ويتحلى بصفات قيادية، وفقا لمن عرفوه في تلك الفترة.

تخرج من الكلية الحربية العام 1977، ودرس بعد ذلك في انكلترا، ثم في الولايات المتحدة، قبل ان يصبح رئيسا للاستخبارات العسكرية في عهد مبارك العام 2010.

العام 2013، تصدر المشهد السياسي، وشنّ حملة قمع ضد انصار الرئيس الاسبق محمد مرسي، مما ادى الى مقتل مئات المتظاهرين الاسلاميين في اسابيع.

ويقول مقربون من السيسي، وهو أب لاربعة ابناء وزوجته محجبة، انه رجل متدين يؤدي فروض الصلاة الخمسة يوميا.



خيط الأمل

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard