لافروف: تسميم سكريبال قد يكون "لمصلحة الحكومة البريطانيّة"

2 نيسان 2018 | 14:47

المصدر: أ ف ب

  • المصدر: أ ف ب

لافروف خلال لقاء مع نظيره البنغلادشي في موسكو في 2 نيسان 2018 (أ ف ب).

قال وزير الخارجية الروسي #سيرغي_لافروف ان تسميم العميل المزدوج السابق #سيرغي_سكريبال في #بريطانيا قد يكون "لمصلحة" لندن بعد تحويل انتباه الرأي العام عن "بريكست".

وصرح خلال مؤتمر صحافي ان التسميم "قد يكون لمصلحة الحكومة البريطانية التي كانت في وضع غير مريح لجهة عجزها عن الايفاء بوعودها للناخبين حول شروط بريكست". واضاف: "قد يكون ذلك ايضا لمصلحة أجهزة الاستخبارات البريطانية... المعروفة بان لديها تصريحا بالقتل". 

وشدد على ان موسكو لم يكن لديها اي دافع، عشية الانتخابات الرئاسية وقبل أشهر قليلة من نهائيات كأس العالم التي تستضيفها روسيا، لتسميم العميل السابق الذي تمت ادانته بالخيانة قبل ان يدرج اسمه في اطار اتفاق لتبادل السجناء العام 2010.

الى ذلك انتقد لافروف قرار دول غربية طرد ديبلوماسيين روس، مما يستدعي ردا مماثلا من موسكو. وقال:  "عندما لا يملكون أدلة (على تورط موسكو في التسميم)، ينتقمون من الديبلوماسيين"، مؤكدا ان روسيا ستستمر في تطبيق مبدأ "المعاملة بالمثل" في علاقاتها بالدول الغربية. 

واتهم بريطانيا والولايات المتحدة وحلفاءهما بـ"تخطي كل اللياقات"، و"اللجوء الى اكاذيب وتضليل اعلامي واضح وصريح".

واشار الى ان لدى روسيا "الكثير من التساؤلات" عن هذه القضية، معتبرا ان "عدم قدرة بريطانيا على الرد يعني ان هذا كله ليس سوى اختلاق، لا بل استفزاز صارخ".

وادى تسميم سكريبال وابنته يوليا في 4 آذار على الاراضي البريطانية الى موجة طرد متبادل للديبلوماسيين بين روسيا والدول الغربية منذ اواسط آذار. وتحمّل لندن موسكو مسؤولية التسميم، في وقت تنفي روسيا اي تورط لها في القضية.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard