تاجُ ماء... امبراطور نعم، ولكن!

1 نيسان 2018 | 11:42

المصدر: "النهار"

أقصوصة (تعبيرية).

تسللت إلى مجلس حُكمِه. مثل فراشة لا توقفها الأبواب. بغنَجٍ باكرٍ ماكر. سحبته من بين وزرائه وهم يبتسمون ولا يملكون إلا أن يبتسموا. رغم المستعجلات. مشت به في حديقة القصر بين أزهارٍ من كل أفق. تأملها. نحيفةً رشيقةً وتعجَّب كيف أن هذا المخلوق قد خرجَ من بين صلب جبروته وترائب قسوته وإخضاعه لآلاف القبائل. تقدمته كما لا يجرؤ أحد أبدا. أتت به نافورةً من عجائب الدنيا. أشارت إلى خيوطِ ماء تخرج من مسام مرمر نادر، انفطرت في جلبه أكبادُ الخيل والبغال والحمير والسائقين ومُنشدي الركب. أمرته أن يُمعن النظر. انصاع لها. لا أحد يستطيع أن يأمره بفعلِ شيء غيرُها، ولا ينصاعُ هو لغيرها، كأن قارَّة حُكمه المترامية تحكمها في الحقيقة صبية أو روح صبية.

تأمل الماء يتساقط على المرمر. أمتعَه السحرُ السائل. لا شيءٌ في صورة شيء. هلامٌ، خُلق منه كلُّ حي. حتى الامبراطور نفسه من ماء. ضمها إليه بعطف وحنو وتنسَّمَهَا خفية. ظنها أتت به لتريحَه من إرهاق التأله في الأرض. بينما هي تلح وتشير إلى حبيبات الماء التي كانت تفر في كل جانب عند الاصطدام بالمرمر، وتترك بريقا خلابا لا يضاهيه بريق.

ما زالت تنبهه في كل مرة، وهو لا يفهمُ من إشارتها إلا أنها تُشركه في متعة سحر حلال وتزيح همه. لكنَّ همًّا آخرَ كان يتوجع ويتمخض في جوفها. ثم سحبته من سهوه اللذيذ قائلة:

" – مولاي الأب الامبراطور العظيم أريد منك شيئا لا يعجِز عنه مثلك.

- مُرِينِي يا روح أبيها.

- مولاي الأب الامبراطور العظيم منذ زمن بعيد لم تصنع لي تاجا.."

صعقته.

ولا تاج؟

من أسابيعَ فقط أهداها واحدا من مرجانِ جزيرة مغمورة مفقودة منذ أحقاب. لكن يبدو أن الأميرة فراشةٌ فعلا، وأسبوع الفراشة يساوي سنين.. آه.. الآن فهمَ قلة احتفائها بالتاج على نفاسته. بل غاظها توقيته، لأنها أجَّلَت طلبها تأدُّبًا لأسابيع مرَّت على جمر. لم يدَع الامبراطور قسماتِه تخونُه أو تبدي مفاجأةٍ. ليس له كبير يحكُمه ويأمره ويتدلل عليه سواها، وكم يحتاج الكبير إلى كبير فوقه ولو في صورة صبي صغير..

"- مولاي الأب الامبراطور العظيم، مللتُ تيجاني وأريد تاجا من حبيبات الماء التي أريتك.. وفي أقرب وقت يا أبتي الامبراطور العظيم الذي لا يعجزه شيء.."

هاله الطلب وتردد. امبراطور نعم.. ولكن.. في حدود مهما اتسعت وترامت. وسرعان ما لجمَ تردُّدَه، ووعدها مستسلما لإلحاحها. لم لا؟ أليس هو الامبراطور وبلاده تعج بالصناع المهرة؟ ما يمنع؟ ولو طارت الرؤوس، حتى يظهر صاحبُ الخارقة. بعث في المدائن حاشرين يأتوه بكل صائغ عليم. حتى إذا جُمِع له الصاغة، أمرهم متوعدا مُنذرا من أول لقاء.. فحملق الصاغةُ بعضُهم في وجه بعض حائرين، أنى لهم صنع تاج من حُبَيْبَات ماء. الأمر مستحيل. عَيْنا الامبراطور، نبرتُه، وقفتُه، توتره، كل شيء يقول أن الأمر مستحيل. مع ذلك أدار عِطْفَه وأمر الحرسَ أن يأخذوهم لورشةٍ بجوار القصر لها منفذ محروس لنافورة المرمر حيث حبيباتُ المادة الخام..

***

طلعت شموس وغابت شموس وهم على حالهم. ذهبت شهيتهم وتورمت أجفانهم من بكاء حظهم التعيس. تحسروا على مسارعتهم للخدمة حين سمعوا بمكافأة الامبراطور المغرية. كان من أصحابهم من رأى الفتنة مقبلة فتوارى بمجرد معرفة الزبون الفظيع. مزاجُ الأباطرة قُلـَّب خُلـَّب وويل لسَعْدٍ قبل سعيد، ولمُحسن قبل مسيء.

وهم على حالهم تلك في صباح يشبه الصباحات السابقة سمعوا طقطقة نعال وهمساتٍ مرعوبة. فإذا بالإمبراطور يطلع عليهم مكفهرا يسأل عن تقدم ورش التاج الأكبر. وجدهم في حالةٍ من اليأس والإحباط يتحسسون أعناقهم وأقفيتهم. يتخيلونها تحت شِفاه السيوف. كانوا يروحون ويجيئون متظاهرين بعمل دؤوب.

لفتَ الامبراطورَ شيخٌ كبير ينظر إليه غير عابئ بالطلب العجيب ولا مُهتزٍّ لحضوره. كان يتبسم بفم طفولي أدْرَدْ. اتبعَ الصناعُ نظرَ الامبراطور، وكأنهم رأوا الشيخ أول مرة. صرخ الامبراطور حانقا مغتاظا من هدوءٍ وسكينة هجرتا فِراشَه الوثير خشية أن يظهرَ بمظهر العجز:

"- أنت.. أنت.. ستصنع تاج حبيبات الماء.. أنت!" أجابه الشيخ بهدوء: "- أمرُك يا مولاي وبحضورك.. وكنت أنتظرك.. لا يصح صنعه في غيابك.. مع ذلك لي طلب صغير".

أمره أن ينطق دون تأجيل. مهما يكن فلن يعجزه:

"- أريدك سيدي أن تنادي الأميرة كي يزيد فرحها أننا على أهبة الاستعداد لصنع التاج العجيب.."

حالا حضرت الأميرة تكاد أساريرها تتفتق كفجر قطبي كاذب. هي كذلك لا تصدق نفسها وطلبَها. ربما.. أخذها الشيخ إلى النافورة وقال:

- الآن سنبدأ العمل.. ولن تغرب شمس اليوم حتى يكون التاج على رأسك، ولكن بشرط صغيرتي.. كما ترين أنا شيخ كبير وهن عظمي وظهري يؤلمني بطول الانحناء، وبصري قد نقص.. فأريدك أن تشفقي من حالي يا أميرتي الجميلة وتمدي لي يد العون بأناملك اللطيفة الصغيرة، أريدك أن تجمعي لي حبيبات ماء صغيرة في حجم صغار العقيق".

ربيع كيروز عشرون عاما من الشغف، وتستمر الحكاية


عشرون عاماً مرّت وكأنها شريط سينمائي بالأبيض والأسود يروي حكاية شغف بالفن، ويترجم عشقاً بالمرأة ويروي حكاية بلد صغير، انتج عملاقاً في مجال الإبداع والخيال الذي لا يعرف حدوداّ. لقد انضم المصمم العالمي ربيع كيروز  رسمياً الى حلقة المبدعين في الهوت كوتير والتي لا تحوي إلا اسماء قليلة من التي تغص وتضجّ بها الساحة المحلية والعالمية وتأخذ حجماً في وسائل الإعلام لدينا  أكثر مما ينبغي. التقينا بالمصمم ربيع كيروز في دارته الجديدة في الجميزة، وللمناسبة قام المصمم المبدع بتغيير اللوغو مركزاً على حرف R اي الراء بالأجنبية ليترجم العودة واستعادة الماضي وأيقوناته بروح متجدّدة فمن ليس له ماضٍ، لا حاضر له!  وفي هذه المناسبة عبر المصمم في حوار خاص أعددناه احتفالاً بمرور عشرين عاماً على الدار في لبنان عن مدى سروره بمسيرته كمصمم انطلق من لبنان الى العالمية، فقال: "منذ عشرين عاماً بدأنا، ومنذ عشر سنوات حقّقنا حلم افتتاح مقرّ لنا في باريس، ;كنّا ثلاثة أشخاص عندما زرنا لأول مرة المقر الذي سنفتتح فيه في باريس، واليوم بتنا ثلاثين شخصاً هناك، واليوم غدا هذا الحلم حقيقة بفضل فريق العمل والصحافيين الذين آمنوا بي، فلهم أقول شكرا".نجدها من مربع ومستطيل، فاللغة باتت عالمية والأشكال الهندسية لطالما الهمت هذا 

يستعيد ربيع كيروز مخزون عشرين عاماً ويقول:" أدين بجمال البدايات الى أول عروس قصدتني، لأنها وثقت في من دون أن ترى تصاميمي وكانت بداية المغامرة... لا زلت أذكر الخوف الذي كان ينتابني عندما أُظهر أول رسم للفستان للعروس، وأول رجفة قلب عندما أعتلي الخشبة...وهو أمر جيد لأن إحساس المرة الأولى الذي يرافقنا يدفعنا الى الأمام، فهذا القلق الدائم هو الحافز للتقدّم...

آخر مجموعة لي أسميتها "الحمد الله" وأنا ممتن لكلّ من عملي معي... لتلك الأيادي الصغيرة التي ترجمت أفكاري وممتن للأربعين فرداً من عائلتي الذين رافقوني في مشواري... وأنا ممتن لرئيسة تحرير فوغ الفرنسية سوزي منكيس لأنها قارنتني بمهندس الديكور، وأنا أعتبر أنّ الفستان هيكل جميل لا يحتاج الى زخرفة... العمل في لبنان مغامرة جميلة فنحن محاطون بأناس طيبين وكان يمكنني البقاء في باريس ولكن ثمة مغناطيساً يشدّني الى لبنان ولا أندم أبداً على البقاء فيه فلبنان بلد يربّي لنا أجنحة ويرفعنا الى العالمية...

في العام 2009 استقبلتني نقابة الأزياء في باريس وبعد عشر سنوات بتّ عضواً دائماً في قريق من المصممين الراقيين المحصورة بٍ 17 مصمماً فقط. مصدر إيحائي من روحي الشرقية ومن شمس بيروت وأنفذ تطريز الخيط في لبنان وكل الطلبات التي تردني من البلدان العربية... لا تتصورون فرحتي بأن عائلة ربيع كيروز باتت تحت سقف واحد وأتأثر عندما تقولون لي بأنني قدوة ومنذ عشر سنوات أسست مع تالا حجار مؤسسة ستارتش لدعم المواهب الجديدة وأطمح الى العمل على تطوير ودعم الحرفيين فنحن لا أتصور نفسي اصمم في ساحة لوحدي، فبرأيي ما في واحد يلعب وحدو بالساحة، بيزهق!".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard