المتطرفون أحرقوا "تمثال الحب".. فبدأت "ثورة القبل"

25 تشرين الأول 2013 | 15:33

المصدر: "سي. ان. ان"

  • المصدر: "سي. ان. ان"

فايسبوك

ضجّت صفحات عراقيين أكراد  بصور تبادل القبل بين العشاق والأزواج، ولفتت في هذا السياق صورة عاشقين لمصور عراقي محترف.

يعود أصل القصة إلى إحراق مجهولين "تمثال الحب" الذي يجسد هيكلين لرجل وامرأة يتعانقان، والذي يتوسط حديقة "أزادي" الشهيرة في مدينة السليمانية في كردستان العراق.
وفي موقف احتجاجي، وقف عددٌ من الشباب والشابات الأكراد، وقفوا في مكان تمثال الحب الذي أحرقه المتطرفون، وأعادوا رسم قبلة التمثال، ولكن بأجساد إنسانية حية.
ومن أبرز الصور التي تداولها المعلقون، صورة نشرها المصور كاماران نجم على صفحته على "فايسبوك"، وهو يتبادل القبل مع صديقته في نفس مكان التمثال وبمحاكاة دقيقة له.
و كاماران، وفق ما ذكر في تعليقه على الصورة على صفحته، لم يكن يعرف أن الأمر يتعلق بأول قبلة علنية في الحديقة، مشيرا إلى أنّ الكثير من الصحف ووسائل الإعلام الدولية اتصلت به.
ومع انتشار الأخبار عن كون سلطات كردستان العراق تنوي تتبعه بتهمة "التظاهر بما يخدش الحياء"، انتشرت صور أخرى على صفحات التواصل الاجتماعي لشباب وشابات يتبادلون القبل تضامنا مع كاماران وتمثال الحب نفسه.
واعتبر معلقون على صفحات "فايسبوك" أن الأمر يتعلق بثورة "قبلات سيسجلها التاريخ حتى لا تسود ثقافة القتل والتدمير."
ويعقب هذا الاحتجاج احتجاجاً مماثلاً شهدته المغرب تضامناً مع مراهقيْن نشرا صورة وهما يتبادلان القبل على "فايسبوك" وتعرضا لملاحقة قانونية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard