بالصور والفيديو- على متن طائرة الإمارات إيرباص 380A الفخمة التي حطّت في بيروت

29 آذار 2018 | 19:04

المصدر: "النهار"



اتجهت الأنظار الى مطار رفيق الحريري الدولي مع هبوط طائرة الامارات ايرباص A380 التابعة لشركة طيران الإمارات Emirates Airlines. 

وتوّفر الطائرة 519 مقعداً بتوزيع الدرجات الثلاث: 429 مقعداً مريحاً مع مساحات رحبة بين الصفوف في الدرجة السياحية في الطابق السفلي، ودرج يوصلك الى الطابق العلوي والذي يضم 76 مقعداً تتحول إلى سرير مستو في درجة رجال الأعمال، و14 جناحاً خاصاً في قسم الدرجة الأولى.


ولدى صعودك الى الطابق العلوي، تجد "باراً" مليئاً بالمرطبات والمأكولات الخفيفة لركاب الدرجتين الأولى والثانية، وحمّام "الشاور سبا" المذهل لركاب الدرجة الأولى. كما يمكن لجميع الركاب في الدرجات كافة اختبار نظام طيران الإمارات للمعلومات والاتصالات والترفيه الجوي ice ذي الشاشة الرقمية العريضة، والذي يوفر أكثر من 3500 قناة حسب الطلب.  

و في حديث لـ"لنهار"، قال نجيب بن خضر نائب رئيس أول "سكاي واردز" طيران الإمارات: "لدينا اليوم 101 طائرة A380 قيد التشغيل حالياً، وهذه الطائرة التي وصلت الى لبنان اليوم هي الطائرة 101، وقد جددت حديثاً لهبوطها اليوم ولأول مرة في مطار رفيق الحريري الدولي.



 وتتميّز طائرات A380 بطابقين: الطابق السفلي للدرجة السياحية، والطابق العلوي لدرجة رجال الأعمال، والدرجة الأولى، وهو يحتوي على "شاور سبا" وصالون لجميع المسافرين في الدرجتين بيئة ودية للتعارف.

وتابع بن خضر ان هذه الطائرات تتجه الى نحو 50 مدينة حالياً، واحدة منها هي مدينة بيروت، واذا كان عدد المسافرين الى بيروت كبيراً فبالتأكيد ستشهدون رحلات متعددة لهذه الطائرة الى الأراضي اللبنانية.

أما عن أسعار البطاقات، فقال بن خضر ان الأسعار هي نفسها على كافة الطيران الإماراتي، فنحن "لا نميز بين الطائرات إنما يعتمد الأمر على السوق وعدد المسافرين."

وصول الطائرة دفع البعض إلى التساؤل عن قدرة المطار على تحمل مثل هذه الأنواع من الطائرات. وهل ستؤثر على أسعار تذاكر السفر في لبنان؟ وغيرها من الأسئلة التي بدأ بطرحها مستشار رئيس الجمهورية الوزير السابق الياس بو صعب عبر حسابه في "انستغرام" متسائلاً "هل مطار بيروت جاهز لاستقبال طائرة بهذا الحجم؟ أو هل هناك نوايا صادقة لاستقبال هكذا طائرات تشجع المنافسة و تخفض أسعار البطاقات على اللبنانيين والسياح؟" . 



وفي السياق، يقول المدير العام للطيران المدني محمد شهاب الدين في اتصال مع "النهار" أن الطائرة الضخمة وصلت إلى لبنان والمطار قادر على استقبال مثل هذه الطائرات، ولكن في المناسبات والطوارئ، وليس بشكل منتظم. فالطائرة "ليست كباقي الطائرات وبحاجة إلى ممرات خاصة وسلالم وبعض التجهيزات غير الموجودة في الوقت الحالي. واذا قرر فتح المجال أمام استقبال تلك الطائرات بشكل منتظم، فنحن أمام مشروع توسيع المطار".


وأكد شهاب الدين أن النية من قبل وزارة الأشغال وإدارة المطار موجودة لتقديم ما هو أفضل للمطار، خصوصاً أنه واجهة لبنان. وعن تأثير استقبال المطار على الحركة السياحية وأسعار البطاقات، شدد شهاب الدين على أن "استقبال طائرة بهذا العدد الكبير من الركاب يفترض تخفيض أسعار التذاكر، كونها تتسع لـ519 راكباً".

وشهد الحدث حضور حشد كبير من المسؤولين الحكوميين وكبار الشخصيات والإعلاميين من بينهم وزير السياحة أفيديس كيدانيان ممثلاَ رئيس الجمهورية والنائب علي بزي ممثلاً رئيس مجلس النواب نبيه بري، ووزير النقل والأشغال العامة يوسف فينيانوس، ووزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري، والقائم بأعمال سفارة المملكة العربية السعودية لدى لبنان وليد البخاري، وعدد من مسؤولي الدولة والمطار .  

كما وصل على متن الطائرة وفد من دبي ضم سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى لبنان حمد سعيد سلطان الشامسي، والوزير السابق الياس بو صعب مستشار رئيس الجمهورية اللبنانية للتعاون الدولي، وبطرس بطرس نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة الاتصالات المشتركة والتسويق والعلامة التجارية، والدكتور نجيب بن خضر نائب رئيس أول "سكاي واردز" طيران الإمارات، وعلي جابر مدير مجموعة "إم بي سي"، ومروان الرحباني رئيس شركة الرحباني للإنتاج، وريمون خوزامي الرئيس التنفيذي لشركة الثريا لمقاولات البناء، وجوزف غصوب الرئيس التنفيذي لشركة CMS، وجهاد حيت الرئيس التنفيذي لمجموعة GETAC.

وقاد الطائرة القبطان روبرت نيكولز من المملكة المتحدة ومساعده الضابط أول حسيب بو علوان اللبناني الجنسية.

وتقدم بطرس بالشكر إلى الحكومة اللبنانية ووزارة النقل وسلطات المطار التي قدمت جميع التسهيلات التي جعلت حدث اليوم ناجحاً بكافة المقاييس، مؤكداً التزام طيران الإمارات نحو لبنان. وقال في كلمته خلال حفل الاستقبال: "تشكل الطائرة A380 جوهرة أسطولنا وجزءاً أساسياً من استراتيجيتنا الشاملة، ويعد تشغيل هذه الطائرة العملاقة لمرة واحدة إلى بيروت إنجازاً في مجال عملياتنا إلى لبنان، التي نخدمها منذ أكثر من 27 عاماً، ونحن ملتزمون بتحفيز مزيد من النمو في هذه السوق المهمة لنا".

وفي هذا السياق، قال كيدانيان: "انه يمثل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في هذا الحدث المهم نظرا لاهتمام فخامته بقطاع السياحة وبخاصة من دولة الإمارات العربية المتحدة، على أمل أن يستقبل لبنان السائحين من الإمارات العربية المتحدة بشكل دائم".

وكانت كلمة لوزير الاشغال العامة الذي أوضح انه "مرة أخرى نحن هنا في مطار بيروت، حيث البوصلة لوزارة الأشغال العامة والنقل. كنت أعتقد منذ الصغر أن الطائرة، هذا الجسم الضخم الذي يطير هو أعجوبة، وأمر خارق للطبيعة. وعندما كبرت ودرست علوم الفيزياء قبل علم القانون، اكتشفت سر الطيران. ولكن هذا لم يمنعني من إعادة ضرب وطرح النظريات الفيزيائية عندما وقفت مشدوها أمام جسم طائرة 380A، لا بل ذهبت أبعد من ذلك، والأيام هي للانتخابات ولحساباتها بحسب هذا القانون النسبي زائداً الصوت التفضيلي. فاحتسبت أن عدد ركاب الطائرة الواحدة من هذا النوع قد يرفع حاصل اللائحة لتبلغ العتبة، وان عددا مماثلا من ركابها يعطي أحد المرشحين صوتا تفضيليا يسمح له بالدخول الى نعمة البرلمان".



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard