بالفيديو- ابن الـ11 سنة قفز من نافذة مركز التسوق بعد اندلاع حريق ضخم فيه

27 آذار 2018 | 12:48

المصدر: "ميرور"

  • المصدر: "ميرور"

أظهرت لقطات مرعبة فتى في سن الحادية عشرة يقفز من مركز تسوق "وينتر شيري" في سيبيريا شبّت فيه النيران، ويُخشى من أن يكون قد توفي أكثر من 40 طفلًا جراء الحريق. فبحسب ما ذكر أن عدد القتلى هو 56 شخصا ولكن وفق التقارير تخطى العدد الـ56 بعدما عثر على 96 جثّة، وفق ما ذكر موقع "ميرور" البريطاني.  

وفي لقطات صادمة يمكن رؤية سيرجي موسكالينكو وهو يقفز من علو متوسط من نافذة يتصاعد منها دخان أسود كثيف. وعانى سيرجي من كسور عديدة ودخل في غيبوبة وهو الآن في المستشفى. ويُخشى من أن تكون والدته أوليسيا (30 عاما) ووالده افجيني (35 عاما) وشقيقته كسينيا (4 سنوات) قد توفوا لأنه لم يعثر عليهم بعد. واتصلت جدتا الفتى بالمستشفى وأكّدتا أنّهما ستعتنيان بحفيدهما.  

وأفاد البيان الصادر عن وزير شؤون الدفاع وحالات الطوارئ الروسي فلاديمير بوتشكوف: "رجال الإطفاء ورجال الإنقاذ يخاطرون بحياتهم وصحتهم ويعملون على إنقاذ الناس ولكن الدخان الأسود والحرارة العالية يصعبان عملهم والمبنى مهدد بالإنهيار".

ومن بين المفقودين ثماني فتيات وجميعهن تراوح أعمارهن بين 11 و 12 عاما. واعتقل صاحب مركز التسوق ناديجدا لاستجوابه وحُجز أيضا المدير العام والمسؤول عن السلامة من الحرائق.

ووُصف المركز الذي كان منذ زمن مصنع حلويات بالمتاهة وبأنه غير موافٍ لشروط السلامة العامة حيث يتألف من درج واحد وعدد قليل من النوافذ ومصعد واحد، وقال النائب المحلي كيميروفو أنتون غورليكين إنه لا توجد أجهزة إنذار ضد الحريق.

وعبّر النائب عن صدمته قائلًا: "هذا أمر مروع لا أستطيع وصف هذه الحادثة. فقدنا عشرات الأشخاص وما زال رجال الإطفاء والإنقاذ ينتشلون الجثث. فالغياب الكامل للوقاية هو السبب لما حصل وسوء حالة المبنى ونقص التجهيزات اللازمة أعاقوا عملية الإنقاذ".

وأنهى حديثه: "يجب معاقبة كل المسؤولين والتحدث بالأمور علنًا لمعرفة ملابسات الحادث".  

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard