الشكل والمضمون يُكملان بعضهما البعض... و"لتحيَ البطوطات"!

20 آذار 2018 | 22:29

المصدر: "النهار"

لقّبوني "كوكب الغرب"، لقبوني "ملكة السوشيل ميديا"، ولكن اللقب الأحب الى قلبي يبقى "أم علوشي"!
هل الأمومة هي أكبر انجاز تقوم به المرأة؟ طبعاً لا. لكن لا يمكن نكران أنّ شعور الأمومة يُكمّل مسيرة أيّ أنثى في عالم طافح بالذكورية. لكن لم أدع الأمومة يوماً تقف في وجه تحقيق ذاتي. خلال عامين ونيف، فرضتُ نفسي على مواقع التواصل بطرافتي (بتواضع طبعاً)، وأيضا بشكلي مع أنني لا أملك ما قد يعتبره البعض "مقاييس جمالية مثالية"، بخاصة لناحية شكل الجسد. شعاري دائماً كان "فلتحيَ البطوطات". "البطوطات" اللواتي يجدن صعوبة بتقبّل مظهرن في ظلّ مقاييس جمالية سائدة ترتكز على الاستعمال المفرط للفوتوشوب لتنحيف الجسد. رسالتي لهن: "لا تجعلن بعض تكتلات الشحم سبباً لتعاستكن". ومع أن مقولة "الجمال الداخلي هو الأهم" أصبحت تُستخدم بسخرية في أيامنا هذه، كدليل إلى أنّ الجمال الخارجي والمال تحوّلا عنصرين أساسيَيْن للنجاح في مجتمعنا، وهذه مقولة مؤسفة. كيف تكون المرأة قد حققت ذاتها لو استعملت جمالها لاصطياد عريس ثري؟ كيف تكون قد أثبتت نفسها لو استعملت جاذبيتها للحصول على وظيفة؟ من هنا تأتي صورتي كامراة ممتلئة حقّقت ذاتها من...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 82% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard