نديم الجميل: الشعوب العربية أدركت أن المشكلة لم تعد تقتصر على العداء مع اسرائيل

22 تشرين الأول 2013 | 16:07

المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

(الصورة عن الانترنت).

رأى النائب نديم الجميل خلال مشاركته في ندوة نظمها مجلس عمادة "معهد هاريس للسياسات العامة" في جامعة شيكاغو، بعنوان "تقويم الازمة السورية وترميم الشرق الاوسط"، ان "التغيرات التي طرأت على السياسات العامة في الشرق الاوسط منذ بداية الربيع العربي والثورات التي انطلقت معه، جعلت الشعوب تطالب بأنظمة تحقق كرامة المجتمعات وتساوي بين أفرادها، وتلك التي تسعى الى تحقيق الحرية والحق في التعلم والاستشفاء وأبسط شروط العيش".

واعتبر أن "الشعوب العربية حالياً، فهمت أن المشكلة الاساسية لم تعد تقتصر على العداء مع اسرائيل فقط، انما أيضا على أنظمة تسعى دائما الى طمس الحريات والتعدي على مختلف السلطات، كما وإن هذه الشعوب ترى أن التنمية الفردية هي أساس النجاح فكانت المطالبة بحرية التعبير والمعتقدات والعيش بكرامة"، مشددا على أن "الاغلبيات المعتدلة التي ترفض التطرف لا تزال الضامن الفعلي لحقوق الاقليات والتي تقف بوجه الجماعات الدينية المتطرفة التي انتشرت على هامش اندلاع الثورات، لا سيما أن هذه الجماعات لا تسعى الى تطوير البلاد التي ظهرت فيها والتي أساسا تعاني تنامي فرص العمل وقمع للحريات وغياب أبسط حقوق الانسان".
ولفت الى أن "التعليم في الشرق الاوسط يجب أن ينتقل من الدراسات الدينية التي ترتكز عليها بعض الدول الى العلوم الدقيقة. كما اننا في حاجة الى برامج تدريب لمختلف الاختصاصات الجامعية، وتأمين فرص العمل للحد من هجرة الشباب الى دول الخليج والولايات المتحدة والدول الاوروبية وتطبيق سياسة عكسية لتدفق الشباب الى الخارج"، متطرقا الى "المدارس الرسمية اللبنانية التي تعاني من مستوى تعليمي أدنى من المدارس الخاصة"، ناقلا تجربته في "تحسين وتطوير احدى المدارس الرسمية في منطقته".
واكد أنه "في مقابل كل تداعيات الثورات، فإن الحرية قيمة تستحق النضال".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard