7 ناشطات دون سن الـ23 غيرن وجه العالم

10 آذار 2018 | 17:18

المصدر: "النهار"

  • م.ف.
  • المصدر: "النهار"

كثيرات هن النساء اللواتي تركن بصماتهن على العالم وغيرن الأفكار التي سادت عقوداً وأحياناً قروناً. هن كاتبات أحدثن ثورة في الاراء الاجتماعية، ومخترعات في الطب والهندسة، وقانونيات انتفضن على القوانين السائدة. وغالباً ما يعاد تركيز الضوء عليهن في يوم المرأة العالمي الذي يحل في الثامن من آذار.

هذه السنة اختلفت الوجوه والاسماء اللواتي يغيرن العالم بمعايير شبكة "سي أن بي سي" التي اختارت ناشطات دون سن 23 مثلت كل منهن قصة نجاح في حقل مختلف، تبدأ بالعمل لتنظيم بيع السلاح  الذي يودي يمزيد من الضحايا يوماً بعد يوم ، وتعليم الفتيات وصولاً الى تشجيع المساواة بين الجنسين وغيرها من المجالات التي تخترقها فتيات أو نساء فيحدثن فيها فرقاً كبيراً.

ضمت  لائحة "سي أن بي سي" سبع فتيات دون سن االثالثة والعشرين اضطلعن بدور مهم في تغيير مجتمعاتهن، كما ألهمت قصصهن وتجاربهن الملايين حول العالم. واكتسبت الناشطات النسويات زخماً اضافياً هذه السنة باختيار شعار "العمل من أجل التقدم" #PressForProgress، ليوم المرأة العالمي. وكانت وزيرة الشباب الاماراتية شما بنت سهيل فارس المزروعي العربية الوحدية في القائمة. 

إيما غونزاليس

بعد ايام من اطلاق مسلح النار في مدرستها في فلوريدا وقتله 17 تلميذاَ، رفعت إيما غونزاليس (18 سنة) صوتها داعية الى الضغط من أجل اصلاح قانون حيازة السلاح في الولايات المتحدة ، ونظمت مع رفاقها مسيرات وتظاهرات في فلوريدا داعية السلطات الى التحرك لمنع مزيد من حوادث اطلاق النار في المدارس.



 وخلال تجمع ضد الاسلحة ، لم تتوان عن توجيه أقسى انتقاد الى ترامب، على خلفية صلاته بتجار الاسلحة، قائلة له: "عار عليكم". وألهمت خطاباتها المؤثرة حركة "march for our lives" التي تنظيم مسيرة في 24 آذار الجاري داعية الى السيطرة على السلاح.

 أماريانا ماري كوبني

كتبت كوبني إذ كانت في الثامنة رسالة الى الرئيس باراك أوباما سألته فيها اذا كانت تستطيع لقاءه أو لقاء السيدة الاولى الاميركية خلال زيارة لها لواشنطن لحضور جلسة استماع في الكونغرس تتعلق بأزمة المياه. ومع أن أمنيتها لم تتحقق، تلقت لاحقاً اتصالاً من البيت الابيض يقول لها إن أوباما قرأ رسالتها وأنه سيرد عليها.



وفي رده قال لأوباما إنه سيلتقيها في زيارته التالية الى فلينت، وأنه سيتجه مباشرة الى أشخاص مثلها للتعلم أكثر عن الازمات المتعلقة بالصحة العامة والبحث عن حلول. ومذذاك اللقاء، صارت "الآنسة فلينت" ناشطة معروفة جداً في مجال العمل من أجل مياه نظيفة.

 مالالا يوسفزاي

 عام 2012 تعرضت ملالا لإطلاق عيار ناري في رأسها، في طريق عودتها إلى منزلها من المدرسة، بعدما كتبت مذكرات باسم مجهول عن الحياة تحت حكم "طالبان" في شمال غربي باكستان.

وكان مسلحون من حركة طالبان استقلوا الحافلة المدرسية التي تقل ملالا وأطلقوا الرصاص، مما أدى إلى إصابتها إضافة إلى اثنين آخرين من زملائها. وبعد نجاتها من الحادث، بدأت تخبر قصتها حول العالم وأطلقت صندوق ملالا عام 2013 مع والدها لنشر الوعي والدفاع عن حق الفتيات في التعليم.



وفي جلسة خلال منتدى دافوس، قالت ملالا: بدأت اتحدث عن تجربتي عندما كان عمري 11 سنة، ولم يكن لدي أدنى فكرة عما اذا كان صوتي سيسمع أم لا.ولكن سرعان ما لاحظت أن ثمة اشخاصاً يستمعون الي وأن صوتي يسمع حول العالم. التغيير ممكن، لذا لا تقيدوا أنفسكن ولا تردعوا أنفسكم لمجرد أنكم صغار في السن".

وأصبحت ملالا، وهي الان في العشرين، معروفة على المستوى الدولي بعد تلك الحادثة، ونُقلت مع عائلتها إلى بيرمنغهام لتلقي العلاج وإعادة التأهيل. وفي شهر نيسان الماضي حصلت على منصب سفيرة سلام للأمم المتحدة لتصبح بذلك أصغر من يتقلد هذا المنصب سناً على الإطلاق. وفي آذار الماضي، كشفت عرضاً تلقته لدراسة المواد الثلاث في إحدى جامعات المملكة المتحدة، شريطة أن تحقق درجة جيد جداً في الفلسفة والسياسة والاقتصاد في كلية ليدي مارغريت هول في جامعة أوكسفورد.

  يارا شهيدي 

ممثلة وناشطة أميركية عمرها 18 سنة. مولودة لأم من أصول مختلطة من أميركية وأفريقية وقبيلة تشوكتاو من الهنود الحمر، ولأب إيراني. دافعت عن مسائل مهمة مثل التنوع في هوليوود وتعليم الفتيات والمشاركة في الانتخابات. وأخيراً، التقت الاعلامية الشهيرة أوبرا وينفري لمناقشة كيفية اطلاق مبادرة جديدة عنوانها 18× 18 وتهدف الى تشجيع مزيد من الشباب على التصويت في الانتخابات المقبلة.   


 وسبق لها أن عملت مع مبادرة ميشيل أوباما "دعوا الفتيات تتعلم" ومع الامم المتحدة لاطلاق برنامج "نادي يارا" .

شما بنت سهيل فارس المزروعي 

 أصغر وزيرة في العالم.حاصلة على شهادة الماجستير في تخصص السياسة العامة من جامعة أكسفورد، وعلى شهادة من جامعة نيويورك في الاقتصاد.


تشغل المزروعي منصب وزيرة دولة لشؤون الشباب منذ إعلان التشكيل الوزاري الجديد في شباط الماضي 2016، لتصبح وهي في عمر 22 أصغر وزيرة في العالم.

وتتولى المزروعي مهام «تمثيل قضايا الشباب وطموحاتهم في مجلس الوزراء، ووضع الخطط والاستراتيجيات لتطوير إمكانيات الشباب وتأهيلهم، بالإضافة إلى تعزيز الاستفادة من طاقاتهم في مختلف المجالات».

ولخصت صحيفة "الاتحاد" الاماراتية السيرة المهنية للمزروعي:

عملت سابقاً في أحد صناديق الثروة السيادية في أبوظبي، بالإضافة لعملها كمحلل للسياسات العامة ضمن بعثة الإمارات للأمم المتحدة.

عملت أيضاً كمحلل سياسات في مكتب رئاسة مجلس الوزراء، وكمحلل بحوث في سفارة الدولة في واشنطن، وباحثة في مجال سياسات التعليم لدى «تمكين» (جهاز الشؤون التنفيذية).

وحصلت على شهادة الماجستير في السياسات العامة مع مرتبة الشرف من جامعة أكسفورد في بريطانيا عام 2015. وكانت أول طالبة من دولة الإمارات تفوز بمنحة «رودز» للقيادات الشابة في العمل الحكومي، وضمن أفضل طلاب الدفعة في حينها.وحصلت على شهادة في الاقتصاد مع مرتبة الشرف العليا كأفضل 5% من طلاب جامعة نيويورك لعام 2014.

وكان التمثيل النسوي في التشكيل الحكومي الجديد للامارات حظي بحصة معتبرة وببصمة مميزة من خلال استحداث منصب وزير السعادة كأول وزارة من نوعها على مستوى وتاريخ الحكومات، عينت على رأسها عهود الرومي، لتكون أول وزيرة دولة للسعادة.

   صوفي كروز

عام 2015، اخترقت صوفي الاجراءات الامنية لتسليم البابا فرنسيس رسالة تطالب فيها بعدم ترحيل والديها، وهما مهاجران غير مسجلين، من الولايات المتحدة. ودعت الحبر الاعظم الى أن يتحدث مع الرئيس الامريكي والكونغرس في هذا الشأن، قائلة إنها ستوجه رسالة في هذا الشأن الى الرئيس الاميركي في حينه باراك أوباما.



 ومذذاك، واصلت كروز التحرك من أجل حقوق المهاجرين. وهي تحدثت العام الماضي في مسيرة النساء في واشنطن، وناشدت الحشود العمل معاً من أجل تحقيق التغيير. وقالت: "لنقاتل بحب وإيمان وشجاعة، لئلا تدمر عائلاتنا".

مارلي دياس

قارئة نهمة شغوفة ببطلات القصص ذوات البشرة السوداء، وهي أصغر مقاولي عام 2017 بحسب ترتيب مجلة "فوربس"، إذ لا يتجاوز عمرها 12 عاماً. أثار غضبها أن جميع البطلات اللواتي قرأت عنهن كن من البيض، فشنت حملة للتنوع الأدبي تحت وسم "# 1000 Black GirlBooks" لجمع ألف مؤلف تكون بطلاتها من السود.



وقد تمكنت بسرعة من تحقيق هدفها، قبل أن تبدأ التأليف هي نفسها لتشجيع المراهقين على الإصرار على تحقيق أهدافهم وعدم الانحناء أمام الصعاب، واختارت لكتابها الذي سيصدر قريبا عنوان "مارلي دياز تمكنت من تحقيقه، وأنت أيضاً يمكنك ذلك".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard