معركة "كسر عظم" في "صيدا - جزين"...وتنافس غير مسبوق على مقعد الروم الكاثوليك

9 آذار 2018 | 12:50

وسط الأجواء السياسية المعقدة والمثيرة للجدل بين القوى الفاعلة والمعنية بالانتخابات النيابية في دائرة الجنوب الاولى (صيدا- جزين) والتي ساهم فيها بشكل مباشر او غير مباشر قانون الانتخابات الجديد، القائم على النسبية والصوت التفضيلي، وجمع صيدا وجزين في دائرة انتخابية واحدة، اضافة الى الخلافات الحادة والمتفاقمة بين حركة "أمل" و"التيار الوطني الحر"، تبدو معركة الانتخابات في دائرة صيدا - جزين معركة كسر عظم، ومعركة أحجام واوزان وتصفية حسابات. واذا كان الرئيس نبيه بري قد حسم خياره باكرا بدعم حليفيه الدكتور اسامة سعد المرشح عن احد المقعدين السنيين في صيدا والمحامي ابرهيم عازار المرشح عن احد المقعدين المارونيين في جزين، وذلك في انتظار بلورة تسمية المرشح عن مقعد الروم الكاثوليك في جزين، والذي سينضم الى لائحة سعد وعازار، فان الاطراف السياسية الفاعلة في الدائرة وخصوصا "تيار المستقبل" و"التيار الوطني الحر" وحزب "القوات اللبنانية"، فضلاً عن "الجماعة الاسلامية" وتيار الدكتور عبد الرحمن البزري في صيدا وحزب الكتائب والمرشح امين ادمون رزق في جزين الذي توصل الى شبه تفاهم مع المرشح عبد الرحمن البزري في صيدا، وهؤلاء لم تتبلور لغاية اليوم طبيعة تحالفاتهم او توصّلهم الى صيغة نهائية لتشكيل لوائحهم. وتتسارع وتيرة اللقاءات والاتصالات بين هذه الاطراف والقوى قبل موعد اقفال باب تشكيل اللوائح في 27 الجاري. وبرأي مصادر مطلعة ان لكل طرف من الاطراف الفاعلة حساباته الخاصة، فـ "التيار الوطني الحر" يبذل كل جهد من اجل الحفاظ اقله على المقعدين المارونيين في جزين، وهمّه اسقاط المرشح عازار المدعوم من بري، فيما يسعى "تيار المستقبل" من اجل ايصال مرشح عن مقعد الروم الكاثوليك يكون محسوبا عليه او مقربا منه.

3 لوائح

وتتوقع المصادر ان يصار إلى تشكيل ثلاث لوائح وربما اربع في دائرة صيدا- جزين، ورجحت ان تتشكل اللائحة المنافسة للائحة سعد وعازار المدعومة من بري من خلال تحالف "المستقبل" و"التيار الوطني" و "القوات اللبنانية"، وتضم النائبة بهية الحريري والنائبين زياد اسود وامل ابو زيد ومرشح "القوات" عجاج جرجي حداد، وفي حال تعذر التوافق على هذه اللائحة فان "المستقبل" قد يشكل لائحة خاصة تتألف من بهية الحريري والمرشح ايلي رزق عن المقعد الماروني في جزين، وهو تربطه علاقات عمل وصداقة مع آل الحريري، والمرشح وليد مزهر عن مقعد الروم الكاثوليك في جزين، وهذا الامر سينطبق ايضا على "التيار الوطني" الذي سيجد نفسه امام واقع تشكيل لائحة خاصة به يختار فيها المرشح المناسب عن مقعد الروم الكاثوليك ويرجح ان يكون جاد عصام صوايا وآخر عن المقعد السني في صيدا.

ووسط هذه الأجواء التي لا يزال يكتنفها الكثير من الارباكات والغموض، بدا لافتا التنافس الحاد غير المسبوق في عدد المرشحين عن مقعد الروم الكاثوليك الوحيد في الدائرة والذي بلغ تسعة مرشحين، وفتح شهية الاطراف الفاعلة على اختيارالمرشح الانسب والأقرب لها. بداية كانوا ولا زالوا ثلاثة مرشحين عن هذا المقعد: حداد الذي رشحه رئيس حزب "القوات" سمير جعجع، وصوايا الذي افاد مكتبه ان رئيس "التيار الوطني" الوزير جبران باسيل طلب منه تقديم طلب ترشيحه، وسليم الخوري نجل النائب السابق انطوان الخوري، وهو ايضا محسوب على "التيار"، وبعد ذلك كرت سبحة المرشحين لتشمل كلا من اميل اسكندر وجوزف متري ووليد مزهر وروبير خوري وريمون نمور ويوسف السكاف.


مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard