أسبوع "اليسوعيّون والتزام المواطنة"... 4 وجوه رهبانيّة تشهد

4 آذار 2018 | 16:26

المصدر: النهار

اسبوع يسوعي، للمرة الاولى، وشعاره: "اليسوعيون والتزام المواطنة". الدعوة مفتوحة، من الاثنين 5 آذار الى الجمعة 9 منه في جامعة القديس يوسف، الى التعرف الى وجوه يسوعية غيّرت المجتمعات التي عاشت فيها او حققت فيها مبادرات لا تُنسى. "الاسبوع سيكون مناسبة لتعريف طلاب الجامعة الى نشاطات الرهبانية اليسوعية والتزاماتها الانسانية والاجتماعية، خصوصا انهم لا يعرفون ربما عنها سوى التزاماتها التربوية والتعليمية"، على ما يقول المرشد العام للجامعة الاب جاد شبلي اليسوعي لـ"النهار".

4 وجوه يسوعية اختارتها الجامعة لهذا الاسبوع، لتملأ اوقاته ومناقشاته وورشه. الآباء نيكولا كلويترز، فرانز فاندرلوخت، بيدرو اروبي، والبرتو هورتادو. "انهم رهبان يسوعيون اعطوا المجتمعات التي كانوا يعيشون فيها الكثير من اجل بنائها، الى درجة ان اثنين ضحّيا بحياتهما في سبيلها"، على ما يضيف شبلي.  

 للتذكير، الاب كلويترز قُتِل في لبنان. هذا الراهب الهولندي الذي انشغل في خدمة بلدة برقا البقاعية وانمائها بشرا وحجرا، خُطف العام 1985 خلال توجهه اليها. تعرض للتعذيب، قبل ايجاد جثته المشوهة. به يبدأ الاسبوع بافتتاح معرض عنه الساعة 7,00 مساء الاثنين 5 آذار في قاعة بيار ابي خاطر في كلية العلوم الانسانية في الجامعة. "الاب كلويترز: يسوعي، سماد ارض مهملة". وتتوالى كلمات لرئيس الجامعة الاب سليم دكاش، ورئيس اقليم الشرق الأدنى والمغرب العربي في الرهبانية الاب داني يونس، والاب شبلي.  

حياة الاب كلويترز "تشهد للالتزام المسيحي المثالي في مرحلة مضطربة بسبب الحرب"، وفقا لما تكتب عنه الرهبانية. ويتخلل الامسية وثائقي عن عمله في برقا، و3 شهادات، اضافة الى محاضرة عن التأثير الاجتماعي الذي كان لعمله في تلك البلدة. 

الاب كلويترز.

"التزام فعلي"

المحطة التالية مع راهب يسوعي آخر ضحّى بحياته، في صموده بين ابناء رعيته في احلك ظروف الحرب. حمص، ولا يزال الاب فاندرلوخت حيا في ذاكرة ابنائها. "من كان؟" الساعة 7,00 مساء الاربعاء 7 آذار، يكون هو محور اللقاء، مع شهادات من اشخاص عرفوه وتابعوا عمله هناك عن كثب.  

"الشعب السوري أعطاني الكثير، الكثير من اللطف، الكثير من الإلهام، وكل ما املكه. الآن وبينما يعاني، عليّ أن أشارك في آلامه وصعوباته (...) أنا الكاهن الوحيد والاجنبي الوحيد الذي بقي. لكنني لا أشعر بأنني غريب، بل كعربي بين العرب". انها كلماته في مقابلة نادرة معه في شباط 2014. "في 7 نيسان 2014، اغتاله احد الرجال المسلحين بدم بارد في حديقة بيت الرهبانية في حمص. وفي اليوم التالي، دُفن في المكان الذي اغتيل فيه"، وفقا للرهبانية.   

الاب فاندرلوخت.

ما يحمله الاسبوع اليسوعي في لقاءاته ادلة تثبت ان "الالتزام اليسوعي المواطنة التزام فعلي، وليس مجرد كلام"، على قول شبلي. "يمكن الكلام على الشعور بالانتماء الوطني واهمية الوجود المسيحي في الشرق وغيره. غير ان راهبا كالاب كلويترز، على سبيل المثال، لم يكتف بالكلام، بل اشتغل من اجل بلدة لبنانية، هي برقا. لقد ساهم في بناء الانسان فيها، وايضا البنية التحتية التي تساعد في ان يعيش الانسان بكرامته". ويتدارك: "العمل الاجتماعي اليسوعي يرتكز على بناء الانسان، وايضا البنية التحتية التي تتيح له ان يعيش بكرامته".  

الاب شبلي.

 اليوم الرابع، الخميس 8 آذار، خُصِّص لزيارة مقر "الخدمة اليسوعية من اجل اللاجئين" في برج حمود. الجمعة 9 منه، الموعد مع الاب الراحل بيدرو اروبي، الرئيس العام الـ28 للرهبانية، ومؤسس "الخدمة اليسوعية من اجل اللاجئين"، وهي "اول منظمة غير حكومية تهتم باللاجئين في العالم"، على ما يفيد شبلي.  

"يسوعي على رأس الرهبانية". الاب اروبي حمل همّ العدالة. "آمن بان الايمان والعدالة يسيران معا. وكان يقول انه لا يمكن خدمة الايمان من دون خدمة العدالة او تحقيقها في العالم، والا نكون لا نخدم الاله المتجسد"، وفقا لشبلي. وثائقي عن اروبي الساعة 7,00 مساء، يعقبه تقديم عن الخدمة واهدافها ونشاطها في مختلف ارجاء العالم.  

الاب اروبي.

وجه أخير يسلط الاسبوع الضوء عليه. القديس البرتو هورتادو (1901-1952) اليسوعي التشيلي، مؤسس "بيت المسيح" الذي أمّن المسكن للمشردين، اضافة الى مراكز تأهيل وحرفية ومدارس للمحتاجين. العام 2005، اعلنت الكنيسة الكاثوليكية تقديسه. وعلى غرار اترابه السابقين، يخبر هورتادو عن "انخراط الرهبانية اليسوعية في المجتمع، وعملها من اجل خيره".  

القديس هورتادو.

Hala.homsi@annahar.com.lb  

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard