خلط أوراق في البقاع الغربي..."المستقبل" يبتعد عن "التيار" و"القوات" وحيدة

27 شباط 2018 | 20:53

المصدر: "النهار"

بدأت الصورة الانتخابية في دائرة البقاع الغربي - راشيا تتظهر شيئاً فشيئاً. وكانت عطلة نهاية الأسبوع الفائت كافية لحسم خيارات الأطراف الأساسيين ومواقعهم ضمن هذه الدائرة المتنوعة.

في البقاع الغربي وراشيا 6 مقاعد مقسمة إلى مقعدين سنيين ومقعد شيعي ومقعد درزي ومقعد ماروني ومقعد أورثوذكسي، تشكل الطائفة السنية النسبة الأكبر من الناخبين، أي حوالى 49 في المئة ( 69000 سني)، فيما تتوزع نسب الطوائف الباقية على حوالى 15 في المئة دروز (20000 ناخب) و15 بالمئة شيعة (20000) و30 في المئة مسيحيين (30000 ناخب)، موزعين على الموارنة والكاثوليك والأورثوذكس. ومنذ عام 2005 سيطر تحالف 14 آذار على مقاعد البقاع الغربي وراشيا الستة، ففاز بانتخابات الـ2005 عبر التحالف الرباعي الذي تمثل بمقعد لممثل حركة أمل هو النائب السابق ناصر نصرالله. وسنة 2009 فاز كذلك تحالف قوى 14 آذار بالمقاعد الستة، في معركة انتخابية شرسة كان الفارق فيها 3000 صوت لمصلحة تحالف 14 آذار.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard