ما علاقة الدماغ بكرة القدم الاميركية؟

18 تشرين الأول 2013 | 12:50

المصدر: ( و ص ف)

  • المصدر: ( و ص ف)

رصد باحثون لدى لاعبين محترفين ومتقاعدين في رياضة كرة القدم الاميركية نشاطا دماغيا غير معتاد قد يكون عائدا الى الصدمات المتكررة التي تعرضوا لها عند مستوى الرأس وقد يكون لها تأثير على قدرتهم على تنظيم حياتهم اليومية، على ما افادت دراسة جديدة.

ونشرت نتائج هذه الدراسة المحدودة بعدد الحالات المدروسة في اطارها في مجلة "ساينتفيك ريبورتس" التابعة لمجموعة "نيتشر" في حين اصبحت الصدمات التي يتلقاها لاعبو كرة القدم الاميركية المحترفون منتشرة جدا.
وكانت دراسات سابقة اظهرت ان اللاعبين المتقاعدين لديهم مستوى عال من الامراض التي تؤدي الى تلف في الاعصاب مثل الزهايمر وباركنسون مقارنة ببقية السكان وانهم غالبا ما تكون لديهم ميول الى الاصابة بالاكتئاب او الانتحار.
وشملت الدراسة الجديدة 13 لاعبا متقاعدا و60 متطوعا في صحة جيدة وقد اجراها الطبيب آدم هامبشير من امبيريال كوليدج في لندن. وهي اظهرت ان المجموعتين اللتين اخضعتا للفحص العصبي-النفسي نفسه سجلتا نتائج مماثلة تقريبا حتى لو ان المجموعة الثانية سجلت نتائج افضل من الاولى.
لكن عند مراقبة الادمغة من خلال تقنيات تصوير طبية اكتشف الباحثون لدى لاعبي كرة القدم الاميركية "نشاطا غير اعتيادي" مرتبطا بعدد الضربات التي تلقوها على دماغهم خلال مسيرتهم الرياضية.
وقال هامبشير ان "لاعبي دوري كرة القدم الاميركية رصدت لديهم بعض ابرز الاضطرابات التي رصدتها في عملي كطبيب" معتبرا انه "من المرجح جدا" ان تؤدي هذه الاضرار المتراكمة والناجمة عن ضربات تلقوها على الرأس "الى اعاقات في فترة لاحقة من حياتهم".
واضاف: "نتائج الدراسة تظهر انه بعد الاصابة يمكن للدماغ البشري ان ينشط مناطق جديدة لتأمين المهام الادراكية. لكن من المرجح ان قدرة الدماغ لا تعود كافية في بعض الحالات المعقدة للتعويض لذا تصبح عندها الاعاقة ظاهرة".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard