لماذا تتعقّد مخارج الأزمة في عفرين؟

24 شباط 2018 | 16:32

المصدر: "النهار"

الجيش التركي يدخل عفرين - "أ ف ب"

قد يكون التصعيد الميدانيّ الذي تشهده عفرين كباشاً سياسيّاً تنخرط فيه #موسكو و #أنقرة و #دمشق من أجل التوصّل إلى تسوية سياسيّة تؤمّن تقاطع مصالح مشتركاً بين الثلاثيّ. لكن إلى الآن يبدو الوصول إلى هذا التقاطع أمراً صعباً. حتى قبل أن يطلق الرئيس التركيّ رجب طيّب #أردوغان معركة #غصن_الزيتون، حدّد أهدافاً كبيرة تعمل بلاده على تحقيقها من بينها، "مواصلة مكافحة الإرهاب حتى استسلام أو القضاء على آخر إرهابيّ" كما قال في اجتماع حزبيّ أواسط تشرين الثاني الماضي. واستمرّ المسؤولون الأتراك بالوتيرة نفسها من التصريحات بعد التحرّك العسكريّ فاستخدم رئيس الوزراء التركيّ بن علي يلدريم العبارة نفسها في الحادي والعشرين من كانون الثاني الماضي. وفي اليوم نفسه عاد أردوغان ليقول: "سنزيل جميع عناصر حزب العمّال الكردستاني، حزب الاتحاد الديموقراطي الكردستانيّ ووحدات حماية الشعب الكرديّة من بلدنا". 

إنّ إزالة جميع المقاتلين الأكراد من عفرين هدف صعب المنال، نظراً لأعدادهم الكبيرة التي يقدّر المراقبون تراوحها بين 8 و 10 آلاف عنصر. ومنذ ثلاثة أيّام، أي بعد أكثر من شهر على انطلاق العمليّة، أعلنت رئاسة هيئة الأركان التركيّة أنّ حوالي 1780 مقاتلاً "تمّ تحييدهم"، الأمر الذي يعني أنّ المعركة العسكريّة لا تزال في بداياتها. وهي قد تتعقّد أكثر مع إرسال دمشق مقاتليها إلى عفرين، الأمر الذي يعني أنّ متابعة القتال ضدّ الأكراد سيتحوّل إلى حرب استنزاف على المدى الطويل. والتقدّم الذي حقّقه الأتراك ما زال يتركّز في الهضاب والجبال أي في المناطق البعيدة نسبيّاً عن مراكز الثقل السكّانيّ.

شكوك متعدّدة حول استراتيجيّة الخروج
قد يكون الهدف التركيّ الحقيقيّ منصبّاً على تشكيل "منطقة آمنة" تحيط بعفرين شمالاً وغرباً أي على الحدود الفاصلة بين الإقليم وتركيا. لكن هل بإمكان الجيش التركيّ أن يفرض هذا الحزام من دون الأخذ بالاعتبار مصالح أطراف أخرى؟ وبغضّ النظر عن اكتمال الحزام من عدمه ألا تحتاج #تركيا إلى سياسة خاصّة للخروج من هذه الأزمة؟ ربّما لدى المسؤولين الأتراك رؤية معيّنة حول تلك السياسة، لكن بالنظر إلى...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard