لماذا تتعقّد مخارج الأزمة في عفرين؟

24 شباط 2018 | 16:32

المصدر: "النهار"

الجيش التركي يدخل عفرين - "أ ف ب"

قد يكون التصعيد الميدانيّ الذي تشهده عفرين كباشاً سياسيّاً تنخرط فيه #موسكو و #أنقرة و #دمشق من أجل التوصّل إلى تسوية سياسيّة تؤمّن تقاطع مصالح مشتركاً بين الثلاثيّ. لكن إلى الآن يبدو الوصول إلى هذا التقاطع أمراً صعباً. حتى قبل أن يطلق الرئيس التركيّ رجب طيّب #أردوغان معركة #غصن_الزيتون، حدّد أهدافاً كبيرة تعمل بلاده على تحقيقها من بينها، "مواصلة مكافحة الإرهاب حتى استسلام أو القضاء على آخر إرهابيّ" كما قال في اجتماع حزبيّ أواسط تشرين الثاني الماضي. واستمرّ المسؤولون الأتراك بالوتيرة نفسها من التصريحات بعد التحرّك العسكريّ فاستخدم رئيس الوزراء التركيّ بن علي يلدريم العبارة نفسها في الحادي والعشرين من كانون الثاني الماضي. وفي اليوم نفسه عاد أردوغان ليقول: "سنزيل جميع عناصر حزب العمّال الكردستاني، حزب الاتحاد الديموقراطي الكردستانيّ ووحدات حماية الشعب الكرديّة من بلدنا". 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard