القومي استبعد ترشيح فادي عبود في المتن... "يريدون فحص دمي"!

23 شباط 2018 | 20:41

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

فادي عبود

فاجأ الحزب #السوري_القومي_الاجتماعي جمهوره والحلفاء اليوم بعد اعلان ترشيحاته، بعدم تبني ترشيح الوزير السابق #فادي_عبود عن المقعد الماروني في #المتن رغم التأكيدات التي نالها الأخير سابقاً.

وأفادت معلومات أن السبب هو عدم نيل عبود الأصوات المطلوبة في المجلس الأعلى للحزب، حيث حصل على 8 من أصل 17 صوتاً، رغم دعم النائب أسعد حردان له. وأثّرت النتيجة على مرشحين آخرين كانوا قدموا ترشيحاتهم لقيادة الحزب، كقيصر عبيد وانطون خليل. هذه المناكفات داخل مجلس القيادة دفعت الحزب إلى تعليق الترشيحات في المتن والبحث عن مرشح جديد ينال عدد الأصوات المطلوبة.

"النهار" استوضحت عبود ملابسات ما جرى، فأشار الى أن "البحث في أسماء المرشحين خلال اجتماع المجلس الأعلى للحزب انتقل من عرض كل مرشحٍ لصفاته وإمكاناته إلى "فحص دم"، فاعتبر البعض أنني لست قومياً بما فيه الكفاية، باعتبار أنني لم أقاتل خلال الحرب اللبنانية وهذا فخر لي، إضافة إلى حضوري اجتماعات "تكتل التغيير والاصلاح" علماً أن الأمر ليس سراً على أحد".

وأكد عبود أن القرار لم يُفاجئه، لكون المعركة في المتن "ليست رياضية بل كل شخص يحاول الوصول بالعبور على جمجمة الآخر ومن خلال تهشيمه"، لافتاً الى أن "المجتمعين لم يبحثوا في المؤهلات للوصول إلى الندوة البرلمانية بل في أمور متعلقة بالحزب نفسه". ورأى أن "القوميين في المتن خصوصاً يعانون حالة تشتت ستستمر ما لم تتم إعادة إحياء العصب القومي في المنطقة".

المجلس الأعلى لم يتوافق على أي اسم من المرشحين، وسيُعاد البحث في كل الأسماء لاحقاً. وشدد عبود على أنه سيلتزم قرار الحزب بعد إعادة التشاور، "واذا اعتبرني الحزب غير قومي، فليكن وعندها سيكون لدي هامش للتحرك في أكثر من اتجاه باعتبار أنني غير قومي بنظره، أما إذا اعتبرني قومياً ولكن هناك مرشحاً أفضل يحظى بفرص أكبر للوصول إلى البرلمان، عندها يختلف الأمر وأقبل بقرار الحزب".


"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard