قبرص تحضّ تركيا على إنهاء أزمة الغاز... هل تنسحب شركة "إيني"؟

22 شباط 2018 | 16:46

المصدر: "رويترز - اف ب "

  • المصدر: "رويترز - اف ب "

تمنع بوارج حربية تركية سفينة حفر لإيني من التنقيب عن الغاز قبالة الجزيرة.

حضّ الرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس #تركيا على التوقف عن منع التنقيب عن #الغاز قبالة الجزيرة، لان هذا الامر مفيد للقبارصة اليونانيين والقبارصة الاتراك على حد سواء بعد توحد الجزيرة. وقال الرئيس القبرصي في بيان، "إن اللغة المعتمدة من قبل تركيا والقبارصة الاتراك غير مبررة. وهي لا تخدم مصالح الشعب القبرصي... إن مشاريع جمهورية قبرص في قطاع الطاقة ستمضي قدما". 

وأضاف: "أدعو علنا تركيا والقبارصة الاتراك للاستجابة فورا لدعوتي والعودة الى طاولة المفاوضات، شرط ان يسبق ذلك وقف لانتهاك الحقوق السيادية" لقبرص في منطقتها الاقتصادية الخالصة. واوضح اناستاسيادس إن موارد الطاقة غير المستغلة هي ملك للدولة وسيتم تقاسمها مع القبارصة الاتراك عند اعادة توحيد الجزيرة.

وتمنع بوارج حربية تركية سفينة حفر ايطالية من التنقيب عن الغاز قبالة الجزيرة ما ادى الى اندلاع أزمة بين قبرص وتركيا.

من جهته اتهم زعيم القبارصة الاتراك مصطفى اكينجي الاربعاء السلطات القبرصية اليونانية بالتصرف كأن كل الموارد الطبيعية في الجزيرة هي ملك لها. ودعا القبارصة اليونانيين الى "ابداء تفهم وتعاون"، معتبرا ان الدروس التي تم استخلاصها من هذه الازمة يجب ان تدفع للتطلع نحو المستقبل.

وكان الرئيس التركي رجب طيب #اردوغان حذر الشركات النفطية العالمية من "تجاوز الحدود" في شرق المتوسط.

وتهدد هذه المواجهة حول استغلال الموارد النفطية في المنطقة بزيادة تعقيدات جهود استئناف المحادثات المتوقفة لتوحيد الجزيرة.

وقبرص العضو في الاتحاد الاوروبي منقسمة منذ اجتياح تركيا للشطر الشمالي من الجزيرة عام 1974، وتفصل بين القبارصة اليونانيين والقبارصة الأتراك "منطقة عازلة" تديرها الأمم المتحدة.

وبينما تحظى جمهورية قبرص اليونانية باعتراف دولي، فإنّ "جمهورية شمال #قبرص التركية" لا تعترف بها سوى انقرة. وتتوقع قبرص مزيدا من عمليات التنقيب في المستقبل، كما ان شركة اكسون موبيل الاميركية العملاقة تخطط لعمليتي تنقيب في النصف الثاني من العام 2018.

بدوره قال كلاوديو ديسكالزي الرئيس التنفيذي لشركة إيني الإيطالية النفطية إن الشركة قد تحرك سفينة تنقيب تابعة لها اعترضتها البحرية التركية قبالة سواحل قبرص لكنها لن تنسحب من مشروعها هناك. وقال ديسكالزي أثناء مناسبة للشركة بالقرب من مدينة ميلانو ردا على سؤال بشأن الموقع المقبل المتوقع للسفينة "ينبغي أن تذهب إلى المغرب".

خيط الأمل

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard