عكار: منازلة انتخابية شرسة... و"النسبي" يؤخر تشكيل التحالفات

22 شباط 2018 | 15:42

المصدر: عكار- النهار

شكلت عطلة نهاية الأسبوع، الباردة بحكم العاصفة، مساحة تواصل للعديد من المرشحين الطامحين لبلوغ سدة مجلس النواب وناخبيهم المحتملين في محافظة عكار التي تتحضر كباقي الدوائر الانتخابية على مساحة الوطن لخوض هذا الاستحقاق الانتخابي في ظل سيل الاحاديث والنقاشات والتكهنات بإزاء ما قد تحمله نتائج هذه الانتخابات من وجوه جديدة يمني العكاريون النفس بأن تكون على قدر المسؤولية لحمل هذه المنطقة من واقع معاش ومعروفة تفاصيله الى واقع آخر جديد قادر على وضع عكار على السكة الصحيحة على مختلف الصعد الإنمائية والصحية والتربوية والاقتصادية.

إلى غير ذلك من نقاشات تتمحور حول الثُغر التي تنخر جسد هذا القانون وبخاصة لجهة ديموقراطية الناخب وحريته اللتين باتتا بحكم المقيدة في اختيار الناخب للمرشح الذي يراه مناسباً من بين المرشحين ليمنحه صوته دون اي قيد ملزم. فالقانون الجديد وضع الناخب امام خيارات محددة تلزمه بانتخاب لائحة بأكملها وإن كانت تضم مرشحين لا يرى فيهم إمكانية لتلبية طموحاته وهذا الامر قد يدفع بالعديد من الناخبين الى الإحجام عن ممارسة حقهم الانتخابي وتالياً فمن المرجح أن تتراجع نسبة المقترعين في الانتخابات النيابية عن تلك التي حصلت في الانتخابات البلدية الاخيرة (146 الف مقترع تقريباً) إلا اذا فاقت المغريات التي يستعد المرشحون لتقديمها حجم التوقعات، ذلك أن الصوت التفضيلي لا بد مكن أنه سيدفع المرشحين الجديين حتى داخل اللوائح لاخراج كل ما في جعبهم من اساليب لاستخدامها لاستمالة الناخبين.


لقاءات شعبية في منزل النائب هادي حبيش


وايجابية القانون الجديد الذي اعتمد النسبية (بشكل نسبي!) في خطوة غير مسبوقة، ربما قد تفتح الباب واسعاً امام تمثيل شرائح ما كانت لتتمثل في مجلس النواب لولا هذا القانون.

أما على صعيد التحالفات فإن الكل بانتظار ما ستسفر عنه اللقاءات التي تحصل في بيروت والتي تتم في السر والعلن. وثمة سؤال واحد مطروح مفاده: هل سيخوض "تيار المستقبل" و"التيار الوطني الحر" الانتخابات في عكار بلائحة واحدة ام إن القرار قد اتخذ بخوض "تيار المستقبل" هذا الاستحقاق بلائحته الخاصة على اعتبار أن التحالفات في عكار لن تقدم ولا تؤخر في عدد المرشحين المحتمل فوزهم على لائحة المستقبل وهم بالحد الأعلى 4 نواب.

وفي حال استقر الرأي على هذا النحو، فإن "التيار الوطني الحر" ستكون خياراته مفتوحة لصوغ تحالف انتخابي قوي ومتين مع القوى والأحزاب والشخصيات الوازنة في عكار. ولكن هذا التحالف قد يحقق الفوز بعدد من المقاعد (ربما 3 مقاعد) لكن ليس من ضمانات لفوز أي من مرشحي التيار.

هل ستتبدل المعطيات التي أكدت تحالف التيارين ويذهب كل تيار في طريقه الانتخابي على قاعدة منطق الربح والخسارة؟ الأيام القليلة القادمة لا بد ستحسم هذه الخيارات التي ينتظرها معظم المرشحين الموعودين بانضمانهم الى هذه اللائحة او تلك.

وفي مجمل الأحوال، فإن عكار مقبلة على منازلة حقيقية ومعركة تحديد احجام ستستعاد فيها مناخات الاصطفافات السابقة بين قوى 14 و8 آذار بشكلها الجلي والواضح، وخصوصاً أن القانون النسبي قد حدد مستويات الربح والخسارة. فتيار المستقبل مدرك بانه، وبحكم هذا القانون، لن يتمكن من حصد المقاعد النيابية الـ7 في هذه المنطقة بخلاف ما كان حاصلاً في الانتخابات السابقة منذ العام 2000، لا سيما أن قوى وأفرقاء 14 آذار اليوم ليسوا على نفس التكاتف الذي كانوا عليه في السابق. فـ "تيار المستقبل" سيواجه افرقاء كانوا محسوبين عليه سياسياً من قبل، وبخاصة حركة اللواء اشرف ريفي والنائب السابق خالد الضاهر وحزب الكتائب وينضم اليهم جمهور المرشحين الذين لن يقع خيار التيار الازرق عليهم. كما ان حضور تيار العزم (الرئيس ميقاتي) الذي سيعلن قريباً اسم مرشحه في دائرة عكار، إضافة الى حضور الجماعة الاسلامية وحسم تموضعها.

وبهذا المعنى، فإن "تيار المستقبل" الذي لم يفقد بعد زمام المبادرة مطلوب منه آلية تحرك جديدة وخطاب انتخابي جديد وربما فريق عمل جديد والتأكيد على ابقاء بعض الاسماء التي لم تخذل التيار وحسن اختيار مرشحين جدد قادرين على المساهمة في استعادة ثقة الناخب العكاري الذي بات اليوم مدركاً لحجم مسؤولياته في اختيار من سيمثلونه في البرلمان وإمكانيتهم في ممارسة دورهم في رفع الغبن والظلم اللاحق بمنطقتهم منذ عهود، والوعود التي أغدقت في السابق باتت اليوم لا تغني ولا تسمن... وهم يسمعون عن مشاريع كبرى ستحدثها الثروة النفطية ومشاريع اعادة إعمار سوريا وما يخطط لعكار للدور الذي ستؤديه، والشمال عموماً، على هذا الصعيد.


المرشح جيمي جبور، في انتظار الوزير جبران باسيل اثناء جولته في عكار


باختصار معركة المستقبل، صعبة نعم، لكن النجاح فيها ليس بالامر المستحيل. كما أن فوز 8 آذار ببعض المقاعد أمر بات بحكم الثابت في حال احسنت احزاب هذا الفريق ادارة معركتها، وبانتظار تبلور صورة التحالفات بشكلها النهائي هي التي ستحدد نسب الخسارة والربح لكل فريق. وحظوظ الكل الان شبه متساوية 3 بـ 3 واللعب قائم على المقعد السابع.

وعلى مسافة الشهرين الفاصلين عن موعد الانتخابات، فإن لعبة تسويق اللوائح عبر مواقع التواصل الاجتماعي تستخدم على نطاق واسع وتسريب اسماء ضمن هذه اللائحة او تلك الامر الذي استدعى من منسقية تيار المستقبل في عكار لإصدار بيان تقول فيه:

انتشر اليوم في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي مسودة لائحة انتخابية في عكار، جرى تصويرها على أنها تمثل تحالف يجمع "تيار المستقبل" مع "التيار الوطني الحرّ" وتضم شخصيات عديدة.

يهمّ منسقية عكار في "تيار المستقبل" أن تنفي جملة وتفصيلاً صحة هذه اللائحة مع احترامها الكامل لكل الشخصيات المذكورة أسماؤهم.

وتؤكد بأن أي قرار يتعلّق بالتحالفات أو الترشيحات الانتخابية في كل المناطق اللبنانية بما فيها عكار يعود للرئيس سعد الحريري حصراً، وهو الوحيد الذي يقدّر ويقرر الوقت المناسب لاعلان الموقف النهائي والحاسم في هذا الموضوع.

لذا، تتمنى منسقية عكار على كل الكوادر والمنظمين في التيار عدم الترويج لهذه الشائعات والتعليق عليها، وإعطائها أي أهمية أو صدقية، والاكتفاء بالبيانات الرسمية الصادرة عن مكتب الرئيس سعد الحريري أو "تيار المستقبل"، وانتظار الموقف الرسمي والنهائي من رئيس التيار، دولة الرئيس سعد الحريري.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard