هل أطفأ الروس "الضوء الأخضر" الذي أعطوه لتركيا في عفرين؟

22 شباط 2018 | 15:35

المصدر: "النهار"

اردوغان وبوتين.

في 20 كانون الثاني الماضي، أعلنت تركيا شنّ هجومها العسكريّ ضدّ منطقة #عفرين والتي أطلقت عليها اسم عمليّة "#غصن_الزيتون". ترافق إطلاق العمليّة مع ضبابيّة في الموقف الإقليميّ والدوليّ إزاء مصير المنطقة والضوء الأخضر المحتمل الذي يمكن أن يكون أعطي لأنقرة من أجل تحقيق أهدافها العسكريّة. بعد حوالي الشهر، وصلت قوّات موالية لدمشق من أجل الدفاع عن المنطقة والمشاركة في التصدّي للهجوم الذي تقوده تركيا وتشارك فيه فصائل من الجيش الحرّ انخرطت سابقاً في عمليّة "درع الفرات". وكما كان الغموض السياسيّ سيّد الموقف قبيل إطلاق العمليّة، كذلك هو اليوم بالنسبة إلى تحرّك القوّات الشعبيّة الموالية لدمشق.

استغرق حصول #أنقرة على الضوء الأخضر فترة طويلة من المفاوضات الشاقّة مع #موسكو، مفاوضات انعكست صداماً عسكريّاً غير مباشر بين العاصمتين في محافظة #إدلب. وقبل انطلاق "غصن الزيتون" بأيّام قليلة، كانت #روسيا ترسل إشارات متضاربة حول إعادة نشر مراقبيها خارج عفرين، حتى انسحب هؤلاء قبل ساعات قليلة على بدء الهجوم. ولعلّ في هذا الأمر ما يشير إلى طول فترة المفاوضات التي أجراها الطرفان وصعوبتها قبل أن تُحسم أخيراً لصالح الأتراك. واليوم، يطرح إرسال دمشق مقاتلين موالين لها إلى عفرين عدداً من الأسئلة أبرزها ما يرتبط بحقيقة الموقف الروسيّ إزاء هذه التطوّرات.

القضيّة أغلِقت.. لم تُغلق
أشارت التصريحات المتباينة للأطراف المنخرطة في الصراع إلى صعوبة تقدير حقيقة مواقفها الأساسيّة. يوم الثلاثاء، قال الرئيس التركيّ رجب طيّب #أردوغان إنّه لوحظت "هذا المساء تحرّكات قوّات ميليشيويّة شيعيّة مع عشر شاحنات صغيرة نحو عفرين، إلّا أنّها اضطرّت للتراجع بسبب القصف المدفعيّ (للجيش التركيّ)". وأضاف: "بالنسبة إلى الآن، هذه القضيّة أغلِقت. البارحة وفي نقاش مع السيّد #بوتين والسيّد #روحاني توصّلنا إلى اتّفاق حول هذه...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

الحراك إلى أين؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard