ما الاسباب التي دفعت "الحزب" الى تسمية جميل السيد رغم الاعتراضات؟

16 شباط 2018 | 15:52

المصدر: "النهار"

جميل السيّد.

دوافع عدة غير مرئية حدت بـ "حزب الله" ليعلن امس على لسان منسقه العام لملف الانتخابات النيابية الشيخ نعيم قاسم، اسم المدير العام السابق للامن العام اللواء جميل السيد كأول مرشح رسمي على لائحته في دائرة بعلبك – الهرمل (البقاع الشمالي)، واول اسم يحسمه الحزب في كل الدوائر الانتخابية.

ليس خافيا ان الحزب أراد من خلال هذه المبادرة المبكرة ان يصيب عصفورين بحجر واحد. الاول، ان يضع نهاية لاعتراض ظل خفيا ومكتوما على ترشيح اسم هذه الشخصية المثيرة من جانب الحليف الرئيسي للحزب في الانتخابات الرئيس نبيه بري، وذلك انطلاقا من اعتبارات شتى بعضها قديم معلوم يعود الى نحو عقدين من الزمن، اي منذ ان بدأ نجم اللواء بالصعود الصاروخي في سماء السياسة والامن في لبنان، وحديثها ان ترشيحه يثير حساسية كامنة فحواها ان الرجل(السيد) المتصف بالصلابة والحزم والمتكلم بطلاقة المتمكن من ملفاته وصاحب الباع الطويل في خفايا اللعبة السياسية في البلاد، يطرح اسمه دوما من باب انه مرشح محتمل لتولي المقعد الشيعي الاعلى في هرم السلطة، او على الاقل يطرح كمنافس مستقبلي اذا ما خلا هذا المنصب من شاغله يوما ما.


اعتراض مكتوم
ووفق معلومات سرت خصوصا في اوساط شيعية، ان اعتراض بري كان ناعما ومكتوما، وكان عبارة عن عنعنات ورسائل شفهية تعتمد اسلوب النصح والتمني ليس إلا، لمن يهمه الامر في الحزب، لانه وفق صيغة التفاهم الانتخابي المعلن بين ثنائي الشيعية السياسية لا يحق لأي طرف الاعتراض على اسم من يرشحه الطرف الآخر في "كوتا" المقاعد الشيعية المخصصة لكل طرف (13نائبا).
ومع ذلك، فان عين التينة لم تستطع ان تكبت استياءها من خطوة الحزب وتسجل عليها اعتراضا مبدئيا. وفي النهاية مضى الحزب قدما في خياره الواعي بعدما بعث على ما يعتقد انه يكفي من تطمينات الى عين التينة وما يبدو انه لا يشكل خرقا للتفاهم، وان لديه اسبابه لهذه الخطوة. واستتبع ذلك بالاعلان باكرا عن الترشيح ليحسم السجال ويُقضى الامر.
مرشح مستقل
وبحسب مصادر قريبة من الحزب، فان ثمة سببا آخر دفع الأخير الى الاعلان المبكر عن مرشح واحد، وهو ان السيد ليس مرشحا سمّاه الحزب واختاره، بل هو مرشح مستقل ارتأى الحزب ان يتبنّى ترشيحه ويأخذه على لائحته. وهو بذا انما يقطع الطريق سلفاً على اي اعتراض او تساؤلات محتمله من قواعد الحزب او من جمهوره العريض. وهذا يعني ان...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard