معجزة في لورد... الأخت برناديت شُفِيَت "بالكامل": لقد سمعتُ صوتاً

13 شباط 2018 | 21:16

المصدر: أ ف ب

  • المصدر: أ ف ب

الاخت برناديت موريو خلال حديثها الى الصحافيين (أ ف ب).

اعترف أسقف بوفيه (شمال فرنسا) المطران جاك بنوا-غونان الأحد بان شفاء الراهبة الفرنسية برناديت موريو (69 عاما) من إعاقة خطيرة، بعد حجها الى مزار لورد العام 2008، "معجزة". وبذلك، تكون المعجزة الـ70 في لورد خلال 160 عاما، والتي تعترف بها الكنيسة الكاثوليكية.

وقالت الراهبة الفرنسيسكانية موريو، في شهادة علنية الاولى لها، امام عشرات الصحافيين: "لدي مهمة ان اشهد، وليس ان اجعلكم تؤمنون".   

في بيان اصدره الاسقف بنوا-غونان، قال ان "التجرؤ على القول إن الله تدخل من خلال معجزة، شيء فظيع. أدرك جيدا أنني أتصرف كأسقف بوفيه، وان للامر وقعا في الوقت نفسه على الكنيسة في فرنسا والعالم".  

مزار لورد في فرنسا (أ ف ب).

 وكانت الراهبة موريو التي ولدت في شمال فرنسا العام 1939، شعرت بألم عرق النسا منذ العام 1966، عندما كانت لا تزال تبلغ 27 عاما. ورغم خضوعها لـ4 عمليات جراحية، لم تعد قادرة على ان تمارس التمريض، او ان تمشي في شكل طبيعي، على قولها. 

في تموز 2008، شاركت في الحج إلى مزار لورد في جنوب غرب فرنسا، حيث تلقت سر مسحة المرضى. وخلال عودتها في 11 تموز 2008، "شعرت باحساس غير عادي، مثل ارتخاء وحرارة في كل أنحاء جسدها"، وسمعت "صوتا داخليا يطلب منها ان تزيل كل الادوات (التي تستعين بها)، المشد والجبيرة"، وفقا لبيان اصدرته الأبرشية. وفي اليوم نفسه، اوقفت كل العلاجات التي كانت تخضع لها.  

وتروي الاخت موريو عن تلك اللحظة: "كنت امام القربان المقدس. شعرت بعافية، باسترخاء في كل جسدي. مع المشد ومنشط الحبل الشوكي... لم اكن دائما مرتاحة جدا. حرارة اخترقتني، ولم اعرف ما الذي حصل". بالعودة الى غرفتها، "سمعت صوتا يقول لي: انزعي اجهزتك كلها".   

و"بفعل إيمان"، وبالتفكير في (قول يسوع) انجيل القديس يوحنا "احمل سريرك وامش"، ازالت كل الاجهزة التي تستعين بها. وقالت: "لمفاجأتي، عندما أزلت المشد والجبيرة، بقيت قدمي مستقيمة. استطعت ان اتحرك ولم اشعر بالم"، على ما تروي.وفي اليوم نفسه، توقفت عن تناول المورفين... وفي اليوم التالي، ذهبت للمشي نحو 5 كيلومترات في الغابة برفقة زوجة شقيقها... "ولمفاجأتها، شاهدتني من دون اجهزتي".   

الاخت موريو (أ ف ب).

"بملاحظة أن الشفاء المزعوم كان مفاجئا، فوريا، كاملا، ودائما، ولا تفسير له وفقا لمعرفتنا العلمية الحالية"، اعلن الأسقف بنوا-غونان ان لشفاء الاخت موريو "طابع معجزة خارقة"، يحمل "علامة الهية حصلت عليها الاخت موريو(...) بشفاعة مريم العذراء"، وفقا لبيان الابرشية.  

وقد مكنت فحوص طبية جديدة والعديد من الخبرات و3 اجتماعات في مزار لورد (2009 و2013 و2016) مكتب النتائج الطبية من التأكيد في شكل جماعي "الطابع غير المتوقع، والفوري والكامل والدائم وغير المفسَّر لهذا الشفاء."

في ت2 2016، أكدت اللجنة الطبية الدولية لمزار لورد، في اجتماعها السنوي في لورد، "الشفاء غير المفسر وفقا للمعرفة العلمية الحالية". 

يشار الى ان المعجزة السابقة المعترف بها تعود إلى العام 2013.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard