الرئيس الفيليبيني في أحدث تصاريحه الكارهة للنساء: لإطلاق النار في أعضائهن التناسلية!

13 شباط 2018 | 17:17

المصدر: "الواشنطن بوست"

  • المصدر: "الواشنطن بوست"

الرئيس الفيليبيني.

طلب الرئيس الفيليبيني رودريغو #دوتيرتي من الجنود، الأسبوع الماضي، إطلاق النار على المتمرّدات في أعضائهن التناسلية، في أحدث تصاريحه العنفية التي تنمّ عن كره للنساء.

وفي التفاصيل، ذكرت صحيفة "الواشنطن بوست" أن دوتيرتي بدا، في كلمة ألقاها أمام مجموعة من الثوّار #الشيوعيين السابقين يوم الأربعاء الماضي، وكأنه يشجّع القوات المسلحة الفيليبينية على استهداف النساء في النزاع.

وقال دوتيرتي الذي كان عمدة قبل أن يصبح رئيساً للبلاد، مخاطباً الحضور: "قولوا للجنود: ’ثمة أوامر جديدة صادرة عن العمدة. لن نقتلكن. سنكتفي فقط بإطلاق النار على مهبلكن‘".

تابع وفقاً لما نقلته عنه وسائل إعلام محلية: "إذا لم يكن هناك من مهبل، فلا نفع من الأمر"، وكأنه يلمّح إلى أنه لا نفع للمرأة من دون أعضائها التناسلية.

وقد أدرج مكتب الإعلام الخاص بالرئيس هذا الكلام في البيان الرسمي عن الحدث لكنه استبدل كلمة "مهبل" بشارطة قصيرة (-).

يُشار في هذا السياق إلى أن ولاية دوتيرتي الرئاسية انطبعت بالعنف – وباستخدامه لغة تنمّ عن كره شديد للنساء.

لقد تعهّد دوتيرتي خلال حملته الانتخابية بقتل جميع مدمني وتجّار المخدرات في البلاد، ومنذ وصوله إلى السلطة، لقي آلاف الفيليبينيين مصرعهم بإطلاق النار عليهم، ما دفع بالمحكمة الجنائية الدولية إلى إجراء تدقيق أوّلي.

يعمد دوتيرتي بصورة مستمرة إلى تحقير النساء وتهديدهن، لكن عند مواجهته بالأمر، يصرّ على أنها كانت مجرد دعابة. الأسبوع الماضي، اتّهم المتحدث باسمه، هاري روك، النساء بـ"المبالغة في رد فعلهن" على تصريحات الرئيس، قائلاً: "هذا مسلٍّ. هيا. اضحكوا وحسب".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard