اجتماع بعبدا والوساطة الأميركية في البر والبحر

13 شباط 2018 | 12:46

المصدر: "النهار"

ما الذي يستدعي أن يجتمع رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيسا المجلس والحكومة نبيه بري وسعد الحريري مرتيـن في أقل من أسبوع؟ ثمة تأكيدات رسمية بأنها ليست عودة لمشهد الترويكا الرئاسية في القصر الجمهوري، لا سيما بعدما أنجزت من الاجتماع الأول المصالحة الداخلية وتصفية النقاط التي كانت عالقة. الاجتماع الذي شارك في جزء منه المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبرهيم واستدعي اليه ايضاً منسق الحكومة اللبنانية لدى القوات الدولية العميد مالك شمص جاء بعد لقاء مفصلي للّجنة العسكرية الثلاثية في الناقورة صباحاً طُرح فيه موقف لبنان الرافض لإقامة الجدار الإسمنت من إسرائيل قبل معالجة التحفُّظ اللبناني على النقاط الـ13 على "الخط الأزرق" والمعروف بخط الانسحاب وليس بحدود دولية. والموقف الرسمي اللبناني تظهّر أكان في اجتماع المجلس الأعلى للدفاع أم في جلسة مجلس الوزراء الاخيرة التي انعقدت في بعبدا بأن لبنان سيدافع عن أرضه وحقوقه في البر والبحر.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard