ما العوامل التي تجعل تركيا "تتردّد" في التوّجه إلى منبج؟

11 شباط 2018 | 11:34

المصدر: "النهار"

حين قصفت التحالف الدوليّ قوّات موالية لدمشق يوم الأربعاء الماضي، كانت الولايات المتّحدة ترسّم حدود نفوذها في شرق نهر الفرات والذي سيغطّي مساحة تقارب ثلث مساحة الأراضي السوريّة. لكن قد لا تكون هذه الحادثة رسالة موجّهة إلى #موسكو و #دمشق فقط، بل يمكن أن تشكّل تحذيراً صارخاً للحكومة التركيّة التي تحاول توسيع دائرة تأثيرها في الشمال السوريّ.

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 97% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

رفيقة العمر التي يحضنها كل صباح

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard