بالكلمة يُصنع الوطن...‏

9 شباط 2018 | 12:01

المصدر: "النهار"

هي مُبادرة تنقُل الجميع إلى داخل عالم الصحافة والإعلام. هذا العالم الذي يصارع ولا يزال، ‏للصمود والبقاء، موضوعياً، متجرداً، محافظاً على وطن يتناهشه البعض، ويأمل له البعض ‏الآخر بمستقبل أفضل. #الكل_في_جريدة، خطوة تشاركنا بها، جميعاً، لنقول على طريقتنا، يداً ‏بيد، كيف نصنع وطناً يجمع الكل، ولا يفرق، والأهم وطناً للجميع، من دون استثناء. هي أكثر ‏من تجربة، هي نقطة انطلاق جديدة. تقرب الجميع من عالم الصحافة والإعلام، وتشرك الجميع، ‏من كل القطاعات الاقتصادية والطبقات الاجتماعية والمستويات الفكرية، في تحفة واحدة، تؤكد ‏بمضمونها، أن الكل، يريد أن يصنع وطناً. وطن، قد يختلف شكله من شخص إلى آخر. لا يهم. ‏فالمهم. هي الإرادة التي أثبتها الجميع، في هذه المبادرة، لبناء وطن يُصنع للجميع. أقلام، من كل ‏لبنان ومن الانتشار. أقلام لبنانية. الكل خصص وقتاً، فكّر، كتب، أفرغ ما في جعبة باله من ‏أفكار، تصنع وطناً، فيه كل الأمل. "النهار" عنوان الأضواء مرة جديدة، لا بل هي العنوان لكل ‏الأضواء. فجمعت بالحِبرِ من لا يُمكن لمعجزة أن تجمع. أما نحن، فآمنّا بهذه المبادرة حتى ‏أصبحت خلال أيام جزءاً أساسياً من يومياتنا. ليس إيماناً بما سيكتبه الآخرون. لا. بل إيمان بأن ‏الأوطان لا تُصنع إلا بالمبادرات التي تجمع بالكلمة ما فرّقه ظلام السياسة والطائفية والتبعية. ‏إيمان بأن الكلمة، تبقى بحريتها، أقوى سلاح تبنى به الأوطان. فمن دفع ثماً لتبقى الكلمة، آمن ‏بمدى قوتها ليبقى الوطن. فالله وهبنا ثلاث نعمٍ لا يمكن وهبها لأحد. "النور" و"الصوت" ‏و"الروح". وها نحن، نؤمن بأن الوطن يُصنع من نور كلمة الحق التي لا تقال إلا بصوت لا يُطفأ ‏بفناء الروح.‏ 

‏ ‏


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard