نايلة تويني: "البريميوم" ضرورة وجبران علمني ألا أستسلم

9 شباط 2018 | 00:40

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

حلّت رئيسة تحرير جريدة النهار النائبة نايلة تويني ضيفة في حلقة "كلام الناس" للإعلامي مارسيل غانم على شاشة LBCI مباشرة من مبنى "النهار"، وذلك تزامناً مع إطلاق حملة #الكل_في_جريدة وبعد اصدار العدد الاستثنائي بعنوان "القفزة الكبرى إلى لبنان". 

كما استضاف غانم حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ورئيس مجلس إدارة المؤسسة اللبنانية للإرسال انترناسيونال بيار الضاهر، ,ونائب رئيس تحريري "النهار" نبيل بو منصف. وتضمنت الحلقة أحاديث مع صحافيي "النهار" عن عملهم ومشاركة من شبان وصلوا إلى المبنى تحدثوا عن تجربتهم في "النهار" وعلاقتهم بهذه المؤسسة والشهيد الصحافي جبران تويني.

وتحدثت تويني عن خدمة Premium التي تعتمدها الصحيفة، مشيرةً إلى أنّ قارئ النهار يبتاع النسخة الورقية مقابل 2000 ل.ل، أما خدمة البريميوم فتقدم له الجريدة الكترونياً إضافة إلى تحليلات ما وراء الخير وغيرها مقابل 6 دولار شهرياً أو 60 دولاراً سنوياً. وأضافت: "معالجة أزمتنا وُضعت ضمن استراتيجية للمحافظة على محبي الجريدة الورقية والمعلنون يريدون لـ"النهار" أن تبقى حرة وعملنا على "الاونلاين" الذي حوّل "النهار" لتكون للجميع وكل الجمهور العربي".

وأوضحت تويني "لانقاذ مؤسسة النهار التي هي رمز من رموز لبنان كنا مجبرين على مخطط اقتصادي معين، فالمؤسسة تعمل على مشاريع كثيرة مثل "ويب تي في" و"صيحات" و"بريميوم" . وقالت إنّ "النهار" اليوم مشروع جديد عنوانه "القفزة الكبرى إلى لبنان"، مضيفةً أنّ الصحافة رسالة وكل عمل صحافي يتطلب جهداً كبيراً ولأجل هذه الرسالة يجب أن تكون الصحافة مدفوعة وتحديداً الصادقة منها". 

"ما يميز النهار عن غيرها أنها تعطي الخبر الدقيق والصحافيون يبذلون جهودهم لنقل القضايا ولأجل الصحافة ورسالتها كان لا بد من خدمة "البريميوم""، على حد تعبير تويني. كما تحدثت عن العدد المميز الذي صدر اليوم وتضمن مقالات لأكثر من 200 شخصية لعبت دور الصحافي، وذكرت أنّه نفد في الأسواق.

أما عن الانتخابات النيابية القريبة، فلم تحسم تويني قضية ترشحها معتبرةً أنّ "النهار" بتأثيرها أكبر من مجلس النواب وقدرة الصحافي أهم وأكبر. كما أهدت الزميل مارسيل غانم وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة نسخة من عدد اليوم ووقع سلامة نسختها.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard