الصندوق الكويتي يموّل طريق جعيتا-فاريا... متى تُبصر النور؟

8 شباط 2018 | 16:36

المصدر: " الوكالة الوطنية للإعلام" - "النهار"

  • المصدر: " الوكالة الوطنية للإعلام" - "النهار"

تمويل طريق جعيتا- فاريا.

أعرب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لرئيس الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية عبد الوهاب البدر عن امتنانه للدعم الذي تقدمه الكويت للبنان وشعبه بتوجيه من أميرها الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي يحرص في كل مرة على تأكيد محبته للشعب اللبناني ودور لبنان في محيطه والعالم. وحضر الاجتماع الى بدر، سفير الكويت في لبنان عبد العال القناعي، والمدير الاقليمي للدول العربية في الصندوق الكويتي عبد الله الصقر، ورئيس مجلس الانماء والاعمار المهندس نبيل الجسر. كما حضر مستشار رئيس الجمهورية لشؤون التعاون الدولي الوزير السابق الياس بو صعب، والمستشارة الرئيسية لرئيس الجمهورية السيدة ميراي عون الهاشم، والمدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير، والمستشار الفني لرئيس الجمهورية المهندس انطوان سعيد.

وأبلغ عون البدر "ان المشاريع التي ستنفذ بتمويل من الصندوق هي دليل آخر على العلاقات الأخوية التي تربط لبنان والكويت والتي تزداد تجذرا". وشكر الرئيس عون أمير الكويت على "اعطائه التوجيهات الى الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية لتمويل المشاريع الانمائية في لبنان". بدوره، أكد البدر ان "الصندوق جاهز لدراسة المشاريع التنموية التي اعدها لبنان وهو ينسق مع مجلس الانماء والاعمار لهذه الغاية".

وتحدث الجسر، فأوضح ان "لبنان كان يسعى لتأمين التمويل لطريق جعيتا-فاريا خاصة لجهة التقاطعات الرئيسية الخطرة وذلك منذ العام 2006"، وقال: "بناء على طلب رئيس الجمهورية، سيمول الصندوق الكويتي الطريق بكاملها لأننا سبق وأمنّا التمويل من الصندوق العربي من يسوع الملك وحتى جعيتا الساحة، وقد اتى اليوم الكويتيون من اجل المفاوضات حول الامر بعدما ارسلنا اليهم التفاصيل. وكانت لدينا دراسات حول التقاطعات الخمسة الرئيسية، واليوم نعد الدراسة الكاملة للطريق ككل، وعندما ننتهي من الامر نطلق المشروع في خلال سنة وبضعة أشهر".

كما زار الوفد رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة وجرى عرض للمشاريع التي ينفذها الصندوق في لبنان. وكان مجلس الانماء والاعمار شهد امس توقيع اتفاق قرض مع الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية بقيمة 50 مليون دولار مع فترة سماح تبلغ 5 سنوات، مخصصة لتمويل مشروع إنشاء منظومتين للصرف الصحي في منطقة الشوف. ووقع الاتفاق عن الجانب الكويتي رئيس مجلس الادارة - المدير العام للصندوق الكويتي عبد الوهاب البدر، وعن الجانب اللبناني رئيس مجلس الانماء والاعمار المهندس نبيل الجسر. ويهدف المشروع إلى الحفاظ على الصحة العامة وحماية البيئة في منطقة الشوف والمياه الجوفية من التلوث بسبب مياه الصرف الصحي، وذلك بإنشاء منظومتين لتجميع ومعالجة مياه الصرف الصحي وتصريف المياه المعالجة.

ويتكون المشروع من إنشاء محطتين لمعالجة مياه الصرف الصحي معالجة ثلاثية، بما يشمل تنفيذ الاعمال المدنية والميكانيكية والكهربائية اللازمة. وتبلغ القدرة الاستيعابية لإحدى هاتين المحطتين حوالى 10 آلاف متر مكعب يومياً وهي مخصصة لخدمة 7 قرى. والأخرى بقدرة إستيعابية تبلغ حوالى 26 ألف متر مكعب يومياً وذلك لخدمة 13 قرية. كما يشمل المشروع مد خطوط النقل الرئيسية لمياه الصرف الصحي وشبكات التجميع الفرعية والوصلات المنزلية وإنشاء ثلاث محطات ضخ ومد خطين لتصريف مياه المعالجة. كما يشمل المشروع توفير الخدمات الاستشارية اللازمة لإعداد التصاميم والإشراف على تنفيذ المشروع.

وهذا القرض هو القرض رقم 27 ضمن القروض التي يقدمها الصندوق للبنان والتي بلغت قيمتها الاجمالية 917 مليون دولار لتمويل مشاريع في مختلف القطاعات.

أما الاتفاقية الثانية فهي عبارة عن منحة تم التوقيع عليها بين الصندوق الكويتي والمنظمة الدولية للهجرة ومجلس الانماء والاعمار بقيمة 1.5 مليون دولار للإسهام في تمويل مشروع مركز العبودية الحدودي (المرحلة الثانية) وذلك من رصيد منحة الصندوق الاولى المخصصة للإسهام في العون الانساني للشعب السوري. ويهدف المشروع إلى دعم جهود الحكومة اللبنانية في تحسين قدرات إدارة الهجرة والحدود وتعزيز الامن لمكافحة الجرائم الحدودية مع ضمان السلاسة في إدارة حركة المهاجرين. وإن كانت المرحلة الاولى من المشروع قد شملت إنشاء قاعة للوصول، فإن المرحلة الثانية تشمل إنشاء قاعة للمغادرين وإعادة تأهيل الساحات والسياج الخارجي والبنية التحتية للخدمات وتوفير التجهيزات والمعدات والاثاث المكتبي للمبنى الى جانب الخدمات الاستشارية لتصميم الاعمال والاشراف على تنفيذها.


مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard