القطاع المصرفي اللبناني... رافعة الاقتصاد في لبنان

6 شباط 2018 | 16:16

المصدر: "النهار"

معاً نبني وطناً - ("لور غريب")

برز القطاع المصرفي اللبناني كركيزة أساسية للاستقرار الاقتصادي في لبنان إذ أثبت قدرةً ملحوظة في تخطي الأزمات. وقد برهنت المصارف اللبنانية خلال الأعوام الفائتة قدرتها على تحقيق نمو في الأرباح والمحافظة على نوعية الأصول رغم التحديات الاقتصادية والسياسية التي عصفت ولا تزال تعصف بلبنان. فبالرغم من تحقيق الاقتصاد اللبناني نمواً إيجابياً، إذ من المتوقع أن يسجل النمو الاقتصادي 1.5% لعام 2017 بعد أن بلغ 1% في العام السابق، إلا أن هذه النسبة تبقى غير كافية لدفع العجلة الاقتصادية. أما سياسياً، فقد لحظ لبنان العديد من التطورات الإيجابية بعد إنهاء فترة الشغور الرئاسي والتي انطلقت معها عجلة عمل المؤسسات الدستورية؛ إلا أن استمرار الأزمات الإقليمية لا يزال يلقي بثقله على الاقتصاد اللبناني. ولكن أثبتت التجربة والتقلبات الأمنية والسياسية أن القطاع المصرفي في لبنان متين، إذ تمكن من مواجهة المخاطر بثبات ما أكسبه ثقة المجتمع المالي العالمي.
ويعود ثبات القطاع المصرفي إلى إمكاناته الكبيرة التي تتمثل بموجودات تفوق أربعة أضعاف الناتج المحلي الإجمالي وقاعدة ودائع صلبة تشكل 77% من المطلوبات. هذا الحجم أتاح...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard