قادرون... ورهاننا على الشباب

6 شباط 2018 | 16:14

المصدر: "النهار"

رهاننا على طموحات الشباب لبناء الدولة العصرية، العادلة، الحاضنة (النهار).

علّمتنا دروس التاريخ أن السقطة التي لا تُميت تمنَح الشعوب طاقة النهوض بإصرار اكبر....
في تاريخه العريق اجتاز لبنان أهوالاً كثيرة، ومنذ منتصف القرن الماضي عرفنا محناً نتحمل جميعاً مسؤوليتها.
اما وقد تراجعت نسبياً، فإن ذيولها لا تزال تواجه لبنان على شكل تحديات كبيرة في مجالات السياسة والأمن والاقتصاد والنمو والبيئة.
في قناعتي أن المهمة الآنية، تقضي بمعالجة الأمور الحياتية والاقتصادية المُلحة، ومناقشة المسائل الميثاقية في لحظة وطنية ملائمة بعيداً عن التشنج والشعبوية السائدة.
لعل اكبر التحديات التي تواجه إعادة "صناعة لبنان"، افتقادنا الخطط البعيدة الأجل ولكل القطاعات. فسياسة الإرتجال أعاقت تطور الدولة والرؤية القائمة على المقاربات العلمية والإحصاء.
صحيح أننا أعدنا بناء ما هدمته المدافع، ولو بكلفة عالية، لكننا قصّرنا في بناء الدولة لقيامها بواجباتها تجاه مواطنيها.
بمقاربة واقعية وموضوعية لتحديات عصرنة لبنان – الدولة، فإن ابرز ما يُقلقنا اليوم، هو عبء الدين العام الذي بلغ مستويات عالية خطيرة بات يفوق بكثير قدرة اقتصادنا الوطني على تحمله. فكلفة فوائد الدين العام تستهلك نسبة مرتفعة من...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

والدا الكسندرا يكشفان تفاصيل اللحظات الأخيرة: الحساب آتٍ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard