Le Liban que je vois aujourd’hui ne ressemble plus guère à celui que j’ai connu dans ma jeunesse. J’ai connu un Liban prospère, ouvert à l’Orient comme à l’Occident, peuplé de Libanais comblés et...

لقراءة هذا الخبر، إشترك في النهار Premium بـ1$ فقط في الشهر الأول

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard