إن مشاركة نصف المجتمع في أخذ القرارات الهامة والتخطيط لبناء المجتمعات لا يقل أهميةً عن دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة(النهار).

صناعة النجاح لا يمكن فصلها عن صناعة الوطن، فالوصول إلى النجاح يحتاج إلى العنصر الأساسي في مسيرته وهو الوطن، الأرض الخصبة لتنفيذ الأفكار الناجحة. لذلك، فإن بناء الوطن يعتبر المدماك الأساسي الذي علينا العمل عليه ووضع كل جهدنا وطاقتنا من أجل تثبيته على الأسس الصحيحة.
منذ بداية مسيرتي المهنية كان تطلّعي دائماً صوب هذه المعادلة وكيفية صناعة وطن يعطي أبناءه أرضية صلبة لبناء أحلامهم والعمل على تحقيقها بدلاً من التفكير في الهجرة الى دولٍ تؤمن لهم تلك الأرضية مقابل الحصول على أفكارهم المنتجة وأدمغتهم المفكرة ما يشكل استنزافاً لشباب الوطن وضموراً في إنتاجه ومشاريعه.
إن الوطن الحقيقي هو الذي يحتضن ابناءه كي يبنوا مستقبله لاحقاً من خلال العمل على الرفع من شأنه وتقديم كل ما يمكن إنتاجه للحفاظ على مقومات البلد. لذلك نجد أن المفتاح هو دعم الشركات والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي تشكل أكثر من 90% من حجم الشركات والمؤسسات في السوق اللبنانية والعمل على حمايتها، لما تشكل من أهمية في تنمية القطاع الإقتصادي وتالياً تؤمن أرضية لليد العاملة في إنتاج ما يبقي مقومات الوطن في أفضل حالاتها.
لذلك نضع المؤسسات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 82% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard