شقفة أرض زغيرة...

3 شباط 2018 | 17:15

المصدر: "النهار"

لبنان متل الرعد بيدوي للكلّ يسمع(النهار).

على خريطة كبيرة، اختار بلد زغير، بعالم مليان تقلبات، يكون مناخه مُعتدل حتى لو الظروف اللي مرّ فيا قاهرة ومش عادلة.
على أرضه تكوّن شعب اجتمعت فيه كل الحضارات. بيستمد جذوره من طائر الفينيق، ومتل الفينيق، من النّار والرماد. هالشعب بيلاقي طريقة يولد من جديد ويحفر تاريخو عالصخر بحروف الأبجدية.
من أرزه تعلّم يوقف وقفة عِزّ، شامخ بوجّ الظلم والطغيان ومتل الراعي الصالح حضنه بِساع كل مظلوم.
في يكون شعر، وبيقدر يكون كلام؛ بس أنا هيك بشوف لبنان!
بجفاف صحارى الرفض القاحلة كان واحة لكتير من الأديان والطوائف، مختبر علمي طبيعي - حقل تجارب اجتماعي.
شقفة أرض زغيرة، طُمعت فِيا كل عيون البشر، جرّبوا غُرَبا كتار يِشتروا "وأُمنا كبار" يبيعوُا. عنيد وبعندو بحافظ على عذريّتا، أسد وبنيابو بدافع عن حدودا، بشراسة بِضحّي بنفسو وفاء لَشرفا جيشنا.
شقفة أرض زغيرة نثرت بذورها بكل الاتجاهات، على كلّ الخريطة الكبيرة، وزّعت حضارتا ثقافتا وفنّا على كل زوايا العالم.
فانوس مضوّى بالعتمة، منارة لكل مسافر مضيّع طريقو.
تخلّينا عنّا بكتير أوقات وأشكال؛ استنزفناها بعدّة طرق ولعدّة أسباب.
هالأرض ولا مرّة نبذتنا،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 77% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard