لبنان حلمٌ لا بدّ من أن يصبح حقيقة

3 شباط 2018 | 17:11

المصدر: "النهار"

رغم كل المصاعب والمتاعب سنتمسك بإرادة الحياة وسنظلّ نواجه لنصنع وطناً(النهار).

فكرتُ كثيراً من أين أبدأ مقالي، من أين أبدأ الحديث عن بلدي؟
هل أبدأ بوصف معالمه السياحية، أم بوصف طبيعته وبيئته؟
هل أبدأ بأزماته ومعاناة أفراده، أم أبدأ بشهدائه ومناضليه؟
هل أبدأ بما صنعه أجدادي، أم بما أرغب وأطمح الى صنعه فيه؟
تهت وتاهت مني الكلمات، فكيف لي أن أصف أرضاً ارتوت بدم الشهداء لتحيا، واستقت من نضال الأبطال لتستمر وكابرت على كل الضغوط لتبقى لي وأصبح أنا لها؟
كيف لي أن أصف كنزاً وجده كثر ولم تحافظ عليه إلا قلّة؟
كيف لي أن أصف حلماً أسعى أنا وغيري من أبناء جيلي الى تحقيقه؟
نعم، لبنان حلمي وحلم جيل شاب ينبض حياة ويسعى بكل ما أوتي من قوة الى تحقيق طموحاته فيه، حلم شعب ناضل وقدّم على مرّ السنين تضحيات لا تعدّ ولا تحصى للمحافظة عليه.
مسيرة النضال لن تتوقف هنا، مسيرة نضالنا لن يحبطها الفقر والجوع والهدر والفساد، مسيرة نضالنا ستستمر لأن بلدنا هو بلد أولادنا وأحفادنا وأجيال قادمة تستحق أن تعيش بكرامة وحريّة بعيداً من كل ما مررنا ونمرّ به.
ما أكتبه اليوم ليس كلاماً على ورق يُكتب ويُنسى مع مرور الأيام، ما أكتبه هو ترجمة لاندفاع شاب لبناني كغيره كثر وُلد في هذا البلد وتربى...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 67% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard