هي قصّة نجاح وصمود تستحقّ أن تُروى اليوم وتُدوَّن في السجلات (النهار).

خمس وعشرون سنة مرّت على التحدّي الكبير الذي تجرّأت إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية على خوضه لإعادة الثقة من خلالها إلى الإدارات العامة، وذلك إيماناً منها بنهوض وطن وقيام دولة وازدهار اقتصاد. فبالثقة تعزّزت إرادتنا، وبالإرادة تحقّق نجاحنا، وبالنجاح قوي صمودنا.
هي قصّة نجاح وصمود تستحقّ أن تُروى اليوم وتُدوَّن في السجلات بعد أن كسبنا الرهان وأصبحنا مؤسسة رائدة في القطاع العام. لكن المسار الذي سلكناه لنُصبح ما نحن عليه اليوم لم يكن سهلاً. وفي النهاية استطعنا بكل فخر أن نتحوّل من مؤسسة عامة تعتمد على سلفات الخزينة لتدفع أجور موظفيها إلى ركيزة أساسية لخزينة الدولة والاقتصاد الوطني.
الحق يُقال، ان تحقيق النجاح ليس بصعوبة الحفاظ عليه. أما الصعوبات التي واجهناها طوال 25 سنة فهي التي تدفعنا اليوم إلى التشبّث بما حققناه، فضلاً عن شعورنا بالمسؤولية تجاه أجيال المستقبل. لذلك تبنّينا استراتيجية بارعة تقوم على التخطيط الدقيق بعيد الأمد وتساعدنا على التمسّك بثقافة العمل وروح التعاون، والأهم من ذلك أنها تساعدنا على إدراك المخاطر لمكافحة أي نوع من الفساد.
وهذا ما جعلنا في التسعينات نعمل على...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard